جارى فتح الساعة......
عاجل
ذئاب روما تلتهم ميلان بثلاثية وسط تالق النجم المصري محمد صلاح         الجنرال فوتيل : الطائرات الأباتشي عادت الي مصر .. وسيناء آمنة بفضل جيشكم القوي         جونسون : مصر تحتل مكانة كبيرة في قلوب البريطانيين         صدقي يبحث مع قائد القيادة المركزية الامريكية التعاون العسكري بين البلدين         حبس الشيخ ميزو 5 سنوات بتهمة ازدراء الأديان         إحالة مسئول بـ ” المصرية للإتصالات ” للجنايات .. استولي علي 60 مليون جنيه بالمخالفة للقانون         اللجنة التشريعية تسقط عضوية السادات من مجلس النواب         الثلاثاء .. آخر موعد لتحصيل القسط الثاني لحاجزى الإسكان الاجتماعي         تعاون بين الإنتاج الحربي وباكستان فى مجالات ” الاتصالات”         ” الإفتاء المصرية ” : الدفاع عن إخوتنا المسيحيين وحمايتهم من المتطرفين واجب شرعي         التعليم العالي تساند طلاب جامعة سيناء الأقباط في أزمتهم         رئيس الحكومة يطمئن البابا ويؤكد له اهتمام الدولة بأوضاع المسيحيين في شمال سيناء         ” المصرية للتأمين التكافلي ” تتعاقد علي تغطية أصول المصرف المتحد بملياري جنيه         البشير يسعي للوقيعة بين مصر والسودان .. شاهدوا التفاصيل         أخيرا .. البدري يطلب التجديد لمتعب وغالي بعد تألق النجمين        

أحمد نجيب لـ الوطن المصري : مصر نمرا اقتصاديا قريبا رغم أنف أهل الشر

%d8%a7%d8%ad%d9%85%d8%af-%d9%86%d8%ac%d9%8a%d8%a8-22

كتب – خالدعبدالحميد

في الوقت الذي يواجه المجتمع المصري سيل من الشائعات المحبطة التي تسعي لإجهاض أي جهد أو عمل ناجح يساعد في دعم اقتصاد مصر ، وتنشر البلبلة والوقيعة بين أطياف المجتمع المصري ، هناك رجال في شتي المجالات يعرفون طريقهم ، ويعرفون حق بلادهم ووطنهم عليهم .. لم يبالوا بتلك الشائعات ، وواصلوا العمل ليل نهار لدوران عجلة الإنتاج .. شاركوا في إعداد قوانين ولوائح إصلاحية لمواجهة القصور الموجود في القوانين الحالية .. أعدوا مشروعات قوانين جديدة مناسبة للمرحلة الجديدة في مصر التي تتطلب حلولا غير تقليدية لمواجهة التحديات التي تمر بها البلاد .

وكما أن هناك كتيبة من المتشائمين .. هناك أيضا علي الجانب الآخر كتيبة المتفائلين بمستقبل مصر والذين يراهنون علي عبور هذه المرحلة الصعبة بمزيد من الجهد والعمل والإنتاج .. من هؤلاء خبير تأميني لم يتواني يوما في المساهمة في دعم القطاع الذي يعمل به ويجيده وهو قطاع التأمين بشتي أنواعه ، أخذ علي عاتقه تنمية الوعي التأميني لدي المواطنين ، باعتبار أن الشعب المصري والعربي يجهل كثيرا خبايا هذا القطاع ، فأسس جمعية تحمل نفس الإسم أطلق عليها ” الجمعية المصرية للوعي التأميني ” ليقود قاطرة الوعي التأميني في مصر والوطن العربي .

” الوطن المصري ” التقت الخبير التأميني أحمد نجيب رئيس الجمعية المصرية للوعي التأميني والعضو المنتدب لشركة برومس للوساطة التأمينية وعضو اللجنة العليا بالهيئة العامة للرقابة الماليةلتعديل القوانين واللوائح التنفيذية ليطلعنا علي آخر المستجدات في قطاع التأمين :

في البداية أكد أحمد نجيب أن مصر قادمة باذن الله ولن تستطيع قوة علي وجه الأرض أن توقف مسيرة النهضة والتنمية الإقتصادية القادمة والتي ستبدأ ثمرتها في الظهور أول العام المقبل مع بداية إنتاج الغاز المصري وهو ما أزعج كثيرا قوي الشر التي تسعي بكل ما أوتيت من قوة لوقف التنمية في مصر واعادتها للمربع صفر اقتصاديا .

وأضاف نجيب أن هيئة الرقابة المالية برئاسة شريف سامي ساهمت بشكل كبير في ضبط إيقاع قطاع التأمين في مصر عن طريق إجراء تعديلات علي اللائحة التنفيذية لقانون التأمين الحالي رقم 10 لسنة 1981 لتلافي العيوب الموجودة به لا سيما أنه لم يتطرأ عليه أي تعديل منذ انشائه قبل 35 سنة ، وسارعت الهيئة بتعديل اللائحة التنفيذية له كحلا سريعا لمواجهة أي عراقيل أو صعوبات او مشاكل تعتري العاملين في القطاع ، وبالتوزاي مع ذلك تم الإعداد لقانون تامين جديد عكفنا عليه حتي انتهينا منه وهو الآن لدي مجلس الوزراء لدراسته قبل قبل عرضه علي مجلس النواب لإقراره .

وقال أحمد نجيب : أيضا تم عمل تعديلات علي صناديق التأمين الخاصة ، مشيرا الي أن في مصر تقريبا 672 صندوقا بها ما يقرب من 43 مليار جنيه ، وتم عمل ضبط لتلك المنظومة بإشراف مباشر من رئيس هيئة الرقابة المالية الذي ذلل كافة العقبات أمام أعضاء لجنة التطوير لتخرج التعديلات نموذجية وتلبي الإحتياجات المطلوبة .

واستطرد نجيب قائلا : ليس هذا فحسب كل ما انجزناه خلال المرحلة الماضية – في ظل الإضطرابات التي كانت تمر بها البلاد – تعاملنا فورا مع قرار رئيس الجمهورية بالقانون 141 لسنة 2014 بتنظيم نشاط التمويل متناهى الصغر، وبدأت منذ صدوره الهيئة فى صياغة القرارات التنفيذية والضوابط اللازمة لتنظيم النشاط وتحديد متطلبات الترخيص لكل من الشركات والجمعيات الأهلية.

%d8%b5%d9%86%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%aa-%d8%b5%d8%ba%d9%8a%d8%b1%d8%a9

مشروعات متناهية الصغر تحتاج لتمويل

 

موضحا أنه يقصد بالتمويل متناهي الصغر كل تمويل لأغراض اقتصادية إنتاجية أو خدمية أو تجارية فى المجالات وبالقيمة التى يحددها مجلس إدارة الهيئة ويعتبر التمويل متناهي الصغر وسيلة رئيسية من وسائل تشجيع مساهمة الفئات محدودة الدخل في النشاط الاقتصادي، فالوصول الى وسائل تمويلية مختلفة للافراد وأصحاب المنشآت متناهية الصغر يسهم في الحد من البطالة والمساهمة في تحسين دخول الأسر الأكثر فقرا، ويحقق اثر ايجابي على زيادة حجم الاستثمار والتشغيل في الاقتصاد القومي.

ويتسم التمويل متناهي الصغر وفقا للتجارب السائدة في مختلف بلدان العالم بأنه يعتمد على الاتصال الشخصي والمباشر بين جهة التمويل والعملاء، وعلى توفير مبالغ او خدمات محدودة القيمة، بما يتطلب وجود كيانات منظمة للتواصل الشخصي مع الافراد والكيانات والمشروعات متناهية الصغر.

وتم إنشاء اتحاد للتمويل متناهي الصغر ، وكيانات مانحة كثيرة بنوك وشركات متخصصة ، مشيرا الي أن دولا كثيرة سبقتنا في تبني التمويل متناهي الصغر وحققت نجاحات كبيرة فيها مثل الصين والبرازيل.

واختتم حديثه موجها كلامه لأعضاء الطابور الخامس قائلا .. رفقا بمصر .. واتركوا أبنائها يعملون من أجل الأجيال المقبلة وبناء مصر الحديثة .. هنبنيها لحد ما تبقي قد الدنيا .. وانتظروا قريبا مصر نمرا اقتصاديا في الشرق الأوسط .  

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com