جارى فتح الساعة......
عاجل
 الفنية العسكرية تحصد المركز الثالث فى المنتدى الدولى لعلوم وتكنولوجيا المواد المركبة بروسيا         إطلاق إسم الشهيد الرائد بحرى مصطفى محمود على مدرسة بالإسكندرية         8 جلسات في اليوم الثانى من فعاليات مؤتمر “مصرتستطيع بالتعليم”         فاروق الباز يطالب بدعم منظومة التعليم الجديدة في ” مصر تستطيع بالتعليم”         الخورى : 600 مليار دولار تكلفة تنفيذ استراتيجية الاقتصاد الرقمى العربى خلال 10 سنوات         Cib – مصر يعلن عن تأسيس CVentures أول شركة استثمار رأس مال مخاطر في مصر متخصصة في التكنولوجيا المالية         بنك القاهرة” يحتفل بمرور 10 سنوات على الشراكة مع “أليانز مصر”         بنك مصر يتفوق على نفسه ويتصدر المشهد المصرفى فى 2017/2018         مشايخ سيناء يد واحدة مع الجيش والشرطة         2608 شقة ضمن مراحل مشروع الإسكان الإجتماعى بالعريش          القرية الاولمبية بالعريش … الرياضة تتحدى الارهاب         محافظ شمال سيناء فى جولة تفقدية للأسواق والميادين..والأهالى : كل السلع متوافرة          نجاحات أبطال القوات المسلحة فى سيناء ٢٠١٨ تعيد الحياة إلى طبيعتها فى أرض الفيروز         فى افتتاح المؤتمر الأول للاقتصاد الرقمى العربى .. د. الخورى: المعجزات تولد من رحم التحديات ..والفشل يأتى بقبول الفشل         وزير الدفاع ورئيس الأركان يلتقيان رئيس أركان الجيش الباكستانى        

أوائل طلبة الكليات العسكرية: الإنضباط سر التفوق ..الدفاع عن مصر واجب مقدس


متابعة – خالدعبدالحميد
تحتفل القوات المسلحة بتخريج دفعات جديدة من الكليات العسكرية وبهذه المناسبة التقت ” الوطن المصرى ” بعدد من الخريجين للتعرف على إنطباعاتهم عن الحياة داخل الكليات العسكرية وتحول حياتهم من الحياة المدنية إلي العسكرية والتدريبات العسكرية والبدنية التي تلقوها والمناهج التي تم تدريسها لهم .
قال ملازم بحري مقاتل « يوسف محمد الدسوقى » أنه يشعر بالفخر بانتمائه للكلية البحرية، مضيفا أن هذا التخرج يعتبر بداية لتحقيق حلمه وأن من يتعب ويجتهد يصل في النهاية إلى ما يريده ويسعى إليه، وأهدى الدسوقى نجاحه وتوفيقه إلى أسرته التي ساندته طوال سنوات عمره ، خاصة أن والده ضابط بالقوات المسلحة، وينتمى لأسرة عسكرية.
وقال ملازم مقاتل «عبدالله عيد» أنه يشعر بالفخر لالتحاقه بالكلية الحربية، والتي اعتبرها من أعرق الكليات العسكرية على مستوى العالم، موضحا أنه خضع أثناء فترة الدراسة لبرامج تعليمية وتأهيلية عالية المستوى جعلت منه جنديا متيقظا وعلى جاهزية تامة للتضحية بروحه فداءً لوطنه، متعهدا بالاستمرار في التفوق والدفاع عن أمن مصر ضد أي اعتداءات، متمنيا أن تكون مصر أفضل بلد في العالم ووجه الشكر لوالديه اللذان «ربياه» علي حب مصر، موضحا أنه لولاهما لم يكن يصل إلى تلك المكانة.
من جهة أخرى، أكد ملازم مقاتل «أحمد خالد»، أنه سعيد بتفوقه في دراسته، مهديا هذا التكريم لأسرته التي تحملت الكثير من المشاق لتربيته وتعليمه، موضحا أن طموحه يتمثل في أن يكون موفقا في أي مهمة يتم تكليفه بها، خاصة أن المهمة الرئيسية له هي حماية الوطن، مشيرا إلى أنه تعلم في الكلية الحربية النظام ومعرفة قيمة الوقت وتنفيذ المهام في أقل وقت والصبر والانضباط والقدرة على التحمل واتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وتحمل المسئولية.
في سياق متصل، قال ملازم مقاتل «مختار محمود»، إنه شرف كبير له أن يكون خريج الكلية الحربية، مؤكدا أن الجيش المصري جيش عريق وجذوره ممتدة لآلاف السنين، موضحا أن العقيدة التي يتربى عليها الطالب داخل الكلية هي النصر أو الشهادة، موضحا  أن الفضل فيما وصل إليه يرجع لأسرته، موضحا أن رغبته كانت الدخول للكلية الحربية وقام أهله بتحقيق رغبته.
وأكد ملازم جوي مقاتل «أحمد زكى النجار»، أن الكلية الجوية المصرية من أعرق الكليات الجوية حول العالم، كاشفًا أنه كان يتمني الإلتحاق بالكلية منذ الصغر ووفقه الله في أمنيته، حيث كشف أن الكلية تتمتع بإمكانيات كبيرة، من حيث إعداد الطالب بدنيًا ونفسيًا وعلميًا، مؤكدًا على أن اللياقة البدنية شيء هام جدًا للطيران.
وكشف أن طالب الكلية الجوية المصرية، يطير بطائرة وهو في الـ17 من عمره، وهذا لا يوجد في أي كلية طيران في العالم، كما أن الطالب لديه ساعات طيران لابد أن يقوم بها، ولا يوجد ذلك أيضًا في العالم، موضحًا أن الكلية الجوية ترسل بعثات خارجية للطلبة لعدد من الكليات المناظرة في الدول الصديقة والشقيقة، لتبادل الخبرات في مجال علوم الطيران، وقد أثبتت الكلية الجوية كفاءتها في مناهج التدريس علي مستوى كليات العالم وإعداد الطالب بدنيا وتعليميا.
في ذات السياق، قال الملازم جوي مقاتل «عبدالله حسن عطية عرفات»، إن يوم التخرج هو «يوم عيد له ولأسرته، وإن القوات الجوية ساعدتنه في اكتساب الشخصية العسكرية الجادة ومهارات القيادة، كما انه تعلم منها الانضباط واتخاذ القرار، وغرست فيه حب الوطن والدفاع عنه، بالإضافة إلي أهمية التعليم والتطوير القائم علي أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة.
وقال ملازم مقاتل « عبد الرحمن محمد» أن التحول من الحياة المدنية إلى الحياة العسكرية، ليس سهلا، لكن تعودنا عليها، والانضباط العسكري هو السر الحقيقي في تفوق طالب الكليات العسكرية، والمناهج التي قمنا بدراستها مواكبة للعصر، وكل عام يتم تطويرها لمواكبة التكنولوجيا الحديثة”.
كما أن هناك تعاونا بين الكلية وبين الدول الصديقة والشقيقة، لكي يتم نقل وتبادل الخبرة، ومعرفة الجديد في مجال الدفاع الجوي، ووجه الشكر إلى أسرته على ما قدمته من دعم له قبل وأثناء وحتى فترة الانتهاء من التعليم داخل كلية الدفاع الجوي.
من جهة أخرى، أوضح «أحمد الرفاعي إبراهيم» ،  أنه كان يسعى منذ التحاقه بالكلية أن يكون من الأوائل، والهدف الرئيسي له خلال الأربع سنوات الماضية أن يكون مصدر سعادة لأسرته، وعن الدراسة في الكلية، أوضح أنه كان يقوم بمراجعة دروسه في الكلية يوما بيوم، لأنها تحتاج إلى دراسة أولية من أجل الإلمام المبكر للمنهج.
وفي إطار الدور الوطني الذي تقوم به مصر والقوات المسلحة، التقت ” الوطن المصرى ” بعدد من الخريجين الوافدين من الدول العربية والدول الصديقة، حيث قال ملازم مقاتل «خالد سحمي السبيعي»، من الكويت، على أنه شرف له أنه خريج الكلية الحربية، مشددا على أن بدلة الضابط هي «شرف»
وأهدى «السبيعي» النجاح  للوطن العريي ودولته ولأهله موضحا أنه يطمح لأن يكون ضابطا متميزا في بلده وأن يدافع عنه ضد أي عدائيات.
فيما أكد ملازم جوي مقاتل « زياد على صالح» الوافد من دولة ليبيا ، أنه منذ أن انضم للجوية المصرية، شعر أنه بين أخوته واكتسب العديد من العلوم والمهارات القتالية ومهارات الطيران فضلا عن المهارات الحياتية، كاشفا: «اعتبر أن فترة دراستي داخل الكلية، هي علامة مميزة لن أنساها طيلة حياتي العسكرية، وستساعدني في القيام بمهامي في خدمة بلدي ليبيا».
ونوه بأنه لم يشعر بالغربة وسط زملائه المصريين، مؤكدًا على أن ليبيا ومصر شيء واحد، موجها الشكر لكل من علمه داخل الكلية الجوية، متمنيًا أن تعود الكلية الجوية الليبية لتفعيل مهمتها

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*