جارى فتح الساعة......
عاجل
البنك المركزي : 111 ألف موظفا يعملون في القطاع المصرفي بمصر         شاهد .. ما فعلته الإمارات تضامنا مع حادث المنيا الإرهابي         تخصيص 175 فدانا بالقاهرة الجديدة للمجموعة المصرية السعودية للاستثمار والتنمية.. والبيع بالدولار         “الصحفيين” تؤيد الضربات الجوية ضد داعش وتدين محاولات ضرب الوحدة الوطنية         الجمل : كلمة الرئيس بعد حادث المنيا أصابت الدول الداعمة للإرهاب بالخوف والرعب         من القوات المسلحة المصرية الى ” الإرهابيين ” : أيدينا ستطولكم في أي مكان           قواتنا الجوية تثأر لشهداء مصر وتنجح فى تدمير الأهداف المخططة لها بليبيا          استمرار الضربات الجوية لقواتنا المسلحة ضد تجمعات العناصر الارهابية في ليبيا         تفاصيل اخطر اجتماع لمجلس الدفاع الوطني بقيادة المشير عبد الفتاح السيسي         المجلس الاستشاري المصري في أوربا يدين الحادث الإرهابي بالمنيا         خالد عبد الحميد يكتب : حادث المنيا والسفارة الأمريكية وحسم الإرهابية .. وأنا وانت         قرار من مجلس الأمن باعتبار كلمة الرئيس السيسي في قمة السعودية وثيقة رسمية         موظف بالبترول ينتحل صفة ضابط شرطة لإجبار رئيس لجنة امتحان بالمنوفية على تسهيل غش نجله         د. عبد الوهاب غنيم يكتب عن : العملة الإلكترونية الوهمية وتهديد الإقتصاد العالمي         الهيئة الهندسية تنسف مبني مخالف علي كورنيش بنها خالى من السكان        

أين الدولة .. “منظمة مصرية” تقحم الهلال والصليب في معركة مشبوهة للنيل من الوحدة الوطنية

 

 

%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a8%d8%a7-%d8%aa%d9%88%d8%a7%d8%b6%d8%b1%d9%88%d8%b31كتب – أحمد السيد

علامات استفهام عديدة حول صمت الدولة تجاه ممارسات عدد من الكيانات المسماه منظمات حقوق الإنسان في مصر ، لا سيما من يتبني منها خطابا ضد الدولة وتلعب علي وتر بث الفرقة والعمل علي اثارة الرأي العام والبلبلة داخل المجتمع المصري .

ومن العجب العجاب أن تقوم إحدي هذه المنظمات وتدعي منظمة اتحاد المحامين ،بإدانة تحركات الكنيسة المصرية لدعم ومساندة الرئيس عبد الفتاح السيسي أثناء حضوره اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ، وأصبحت الوطنية والإنتماء ومن وجهة نظر مثل هذه المنظمات خروج عن المألوف

وقال البيان الذي أصدرته هذه المنظمة أن الكنيسة طلبت من المسيحيين مساندة السيسي من خلال وقفة بمدينة نيويورك، في مجموعات منفصلة عن المسلمين المصريين المقيمين بأمريكا، ليحملوا صوراً للبابا تواضروس والسيسي، في إشارة إلى أنهم مسيحيون وليسوا مسلمين ! مما يعد تمييزاً لا يقبل به إلا عنصري، يفرق بين المواطنين على أساس الإنتماء الديني، وهو الأمر المنبوذ حقوقياً وسياسياً، ولا يُنَادَىَ به إلا في المجتمعات الرجعية العنصرية، كما أن عواقب مثل هذا الأمر قد تكون وخيمة في المستقبل “.

وطالبت المنظمة ، – لا نعلم بأي صفة – بتقديم كشف حساب عن حجم الإنفاقات التي تم صرفها في رحلة الأمم المتحدة، يتضمن النتائج التي تحققت للصالح العام من خلال تلك الزيارة.

كما طالبت منظمة اتحاد المحامين، الكنيسة المصرية بخطاب سياسي جديد، إذ أن الكنيسة قد تم إقحامها في السياسة من خلال تلك الزيارة بشكل رسمي، توضح فيها أسباب خطابها السياسي لمساندة الرئيس السيسي تحت لواء الصليب لا تدعوا إلى تمييز او عنصرية.

للاسف مثل هذه المنظمات هي التي تثير الفتن وترفع من وتيرة النزعة الطائفية بمثل هذه التصريحات غير المسئولة ، بعد أن اعتبرت مساندة الرئيس من قبل الكنيسة تدخلا في السياسة ، بعد أن أسقطت هذه المنظمة مصطلح الوطنية والإنتماء من قاموسها واستبدلته بالسياسة .

منذ متي كان مساندة رئيس مصر ودعمه في المحافل الدولية جريمة يجب أن يعاقب فاعلها باعتباره مجرما .

صمت الدولة علي مثل هذه الكيانات يمثل لغزا كبيرا ويضع الكثير من علامات الإستفهام ، لا سيما ومصر تمر بظروف صعبة تحتاج منا جميعا التكاتف وليس تقطيع أواصر الدولة المصرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com