جارى فتح الساعة......
عاجل
هدم المبانى غير الآمنة بالشرقية .. وصرف التعويضات للمضارين         البورصة المصرية تستضيف وفداً من سوق مسقط للأوراق المالية         الرئيس السيسى يشهد الإحتفال بالعيد الخمسين للقوات البحرية والمناورة : ذات الصوارى”         ضبط أسلحة ثقيلة فى قنا .. رشاشات جرينوف ومتنوع وبنادق آلية وكميات من الزخائر         مدينة 6 أكتوبر تعلن الحرب على الوحدات السكنية المخالفة         هل عجز مجلس النواب عن مواجهة فساد المحليات بتشريع حازم ؟         الفريق / محمود حجازى يلتقى الفريق مايكل جاريت قائد القوات البرية الأمريكية          انضمام وحدات بحرية جديدة للاسطول البحري المصري         بالمستندات .. حكاية وزارة ” نمنم ” مع المصريين فى كندا .. وسمعة مصر فى الخارج         صلاح عريس ليفربول .. أحرز هدفين فى سباعية فريقه مع ماريبور فى بطولة أوروبا         أزارو المنحوس يقود هجوم الأهلى أمام النجم الساحلى .. واستبعاد متعب         ضبط نجم الزمالك السابق بعد اتهامه فى 15 قضية نصب وإحتيال         كارثة .. النائب العام يأمر بالتحقيق فى اختلاس مليار دولار من شركة بترول         ننفرد بالمقال الممنوع من النشر فى ” الأهرام ” عن المصريين فى الخارج         خالدعبدالحميد يكتب : اللى مفرحنى .. ومجننهم        

الحب في زمن الحب ..!!

 %d8%ad%d9%84%d9%8a%d9%85

بقلم –  الدكتور محمد حسن كامل

رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

أول مرة تحب ياقلبي والوسادة الخالية

أغنية عبر بها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ عن أمال وأحلام ملايين الشباب في زمن الفن الأصيل والحب العذري الجميل

وتبدأ رواية الوسادة الخالية

فيلم من إنتاج عام 1957

رائعة المخرج صلاح ابو سيف

قصة إحسان عبد القدوس

سيناريو وحوار سيد بدير

بطولة عبد الحليم حافظ (( صلاح )) ولبنى عبد العزيز (( سميحة ))

وقائمة كبيرة من عمالقة السنيما المصرية منهم زهرة العلا وأحمد رمزي وعمر الحريري وعزيزة حلمي وعبد الوارث عسر زعبد المنعم إبراهيم

مازلت أسافر إلى الماضي حتى أعيش تلك المشاهد الثرية الغنية .

في جيلنا كل شاب كان يتخيل نفسه صلاح

وكل بنت تتخيل نفسها سميحة

كنا نعيش الفن الذي يرتقي بالوجدان ويرسي القيم ويدفع بقوة نحو مستقبل باهر .

أول مرة تحب ياقلبي

حينما يُصاب القلب بالحب يلجأ المحب إلى هذا الزمن الجميل .

أول مرة تحب ياقلبي كلمات إسماعيل الحبروك

وألحان منير مراد

الوسادة الخالية

مازلت خالية للكثير من الناس الذين لم يزر الحب مخادعهم

البساطة والإنسيابية سر عبقرية نجاح الرواية والأغنية فضلا عن الأغاني الاخرى

رسالة الإيمان بالحب خرجت ببساطة ورشاقة واناقة من القلب إلى القلب .

هنا في هذا الزمن الجميل كان الحب في زمن الحب .

القصة ترصد شهادة على العصر من التركيب الإجتماعي والإقتصادي والأخلاقي

إنه الإبداع

والإبداع فن صناعة الدهشة على جدار التاريخ الإنساني

رواية وقصة وسيناريو وغناء وألحان وطاقم عمل جماعي صانع الدهشة حتى الأن .

ما أحلى السفر في شرايين واوردة الماضي الجميل

في غمضة عين ….كل شئ يكون قد كان .

الصدق هو المايسترو وراء تلك الرواية العظيمة

التي يمكن ان نعيشها الان لو كان الحب حباً

مبتدأ حب وخبر حب

أسم كان الحبُ وخبر كان حبّاً

إلتحام بين المبتدأ والخبر

وحدة واحدة

الأن لا علاقة بين المبتدأ والخبر

خصام بينهما تحت مظلة الحب

في عصرنا فقدنا مفهوم الحب

وتباعدت المسافات في دنيا الحب

الحب كان في الزمن الجميل يعلم التضحية , الإيثار , الاخلاق , النبل , أناقة الحوار

الحب كان يعكس ثقافة عريقة أنيقة نظيفة بنظافة الزمان والمكان .

حينما فقدت دولة الحب سلطانها إنهار كل شئ

حب الوطن  – حب الأسرة  – حب الجيران  – حب المدرسة  – حب العمل  – حب البلد

ومن ثم أسافر مع منْ أحب خارج المجرة أو انفذ داخل الذرة

أسافر مع من أحب إلى هذا الزمن الجميل والفن الأصيل

ربما أنعم بعبق الحب ينبعث من قارورة القلب من جديد

هناك قلوب كُتبت شهادة وفاتها طوال حياتها لانها لم تصادف الحب .

من الان أعلنوا الحب بينكم

أجعلوه يتنفس الصعداء في صدوركم

الحب بكل اطيافه

في البيت , في الشارع , في الحي , في المدينة , في المحافظة , في الدولة , في القارة , في الأرض كلها , في العامود الفقري للإنسانية .

الحب هو أكسير الحياة وسرها

هيا نغني سوياً اليوم

أول مرة تحب ياقلبي

وأول يوم أتهنى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com