جارى فتح الساعة......
عاجل

برعاية الرئيس السيسى.. ” أسوان” تحتضن ملتقى الشباب العربي الأفريقي

        خبراء : منصة للشباب من المنطقتين العربية والأفريقية لتبادل الخبرات

مسئولون: الملتقى لم يكلف خزينة الدولة شيئاً .. وأفضل ترويج سياحى لمصر

بنوك ” الأهلى ومصر والقاهرة و CIB  والمصرف المتحد والتعمير” رعاة رسميين

تقرير يكتبه – خالدعبدالحميد

تنفيذاً لتوصيات منتدى شباب العالم الذي حقق نجاحًا كبيرًا خلال نسختيه في شرم الشيخ 2017 و2018 تبدأ السبت المقبل فعاليات ملتقى الشباب العربي الأفريقي الذى يقام تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية بمدينة أسوان فى الفترة من (16-18 مارس 2019) .

ويعد الملتقى منصة للشباب من كلا المنطقتين العربية والأفريقية لتبادل الخبرات، كما يتيح الفرصة للمشاركين لمناقشة مُختلَف الموضوعات التى تهم كل من الشباب العربى والأفريقى، من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية والدول الأفريقية،

تتضمن أجندة الملتقى مجموعة من الموضوعات الثرية تتنوع ما بين الجلسات الحوارية، وورش العمل، ومائدة مستديرة، وافتتح الملتقى أمس السبت باحتفالية تسلم مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي.

تنطلق الجلسات وورش العمل الأحد ثانى أيام المؤتمر بجلسة افتتاحية بعنوان “منتدى شباب العالم: آفاق جديدة”، كما تعقد في نفس اليوم جلسة نقاشية عن مستقبل البحث العلمي وخدمات الرعاية الصحية من الساعة 30.11 صباحا، وجلسة نقاشية أخرى بعنوان “أثر التكنولوجيا المالية والابتكار على إفريقيا والمنطقة” في تمام الثانية ظهرًا كما تُعقد مائدة مستديرة بعنوان “وادي النيل ممر للتكامل الإفريقي والعربي” من الساعة 1.30 ظهرا حتى 3 ظهرا.

وبالتوازي مع الجلسات المختلفة، تُعقد ثالث ورش عمل الأولى بعنوان: “كيف تصبح رائد أعمال ناجح”، والثانية حول ريادة الأعمال من منظور إفريقي، والأخيرة عن تنفيذ أجندة الشباب والأمن والسلم في منطقة الساحل من الساعة 2 ظهرا حتى 4 عصرا، وتختتم أعمال اليوم الثاني بالجلسة الختامية للملتقى من 7.30 م حتى 9 مساء.

وخصصت إدارة الملتقى الاثنين ثالث أيام الملتقى لقيام المشاركين بجولات حرة لزيارة معالم مدينة أسوان السياحية والأثرية، واحتفال بإعلانها عاصمة الشباب الأفريقي لعام 2019.

ويتزين شعار الملتقى بألوان متعددة مستمدة من ثقافة وروح مدينة أسوان؛ المنطقة الحضارية التي طالما ظلت بوابة مصر على إفريقيا.

وشهد المنتدى في نسخته الثانية لعام 2018 مشاركة أكثر من 5 آلاف من شباب العالم؛ للتعبير عن آرائهم والخروج بتوصيات ومبادرات، في حضور نُخبة من زعماء وقادة العالم والشخصيات المؤثرة. ويعد ملتقى الشباب العربي والإفريقي أحد منصات منتدى شباب العالم.

وسبق وأن استضافت أسوان، المؤتمر الوطني الدوري للشباب، في 27 و 28 يناير 2017، بمشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسي ومئات من شباب الجامعات والأحزاب السياسية.

وقد أعلنت إدارة الملتقى عن انطلاقه تحت رعاية نخبة كبيرة من البنوك والشركات والشركاء الإعلاميين.

ويعد البنك الأهلى المصرى من الرعاة الرئيسيين للملتقى، ويشاركه بنك مصر وبنك القاهرة والبنك التجارى الدولى CIB  وبنك قطر الوطنى الأهلى QNB، وشركة WE التابعة للشركة المصرية للاتصالات، ومجموعة طلعت مصطفى للتطوير العقارى، حرًصا منهما على المشاركة الفاعلة والمثمرة فى ملتقى الشباب العربى والأفريقى، مما يفصح عن الدور الوطنى لهذه المؤسسات الكبيرة فى عالم الاقتصاد ودورهما الريادى فى مجال الأعمال.

كما تشمل قائمة الرعاة الرسميين للمنتدى كلاً من المصرف المتحد وبنك التعمير والإسكان، وبنك فيصل الإسلامى المصري.

ويشارك أيضا كرعاة للملتقى البنك العربى الأفريقى الدولى والبنك المصرى لتنمية الصادرات والبنك الزراعى المصرى وبنك قناة السويس، وأيضاً بوصفهم من أبرز المؤسسات الرائدة فى مصر.

كما يشارك أيضاً الشركة المصرفية العربية سايب SAIB مصر وبنك التنمية الصناعية، والبنك المصرى الخليجى EG Bank، وبنك بلوم مصر وبنك البركة، إيمانا بدورهم القومى فى دعم هذا الحدث الهام فى ضوء تولى مصر لرئاسة الاتحاد الأفريقي.

وأكدت إدارة الملتقى أن المؤتمرلم يكلف خزينة الدولة شيئاً، وإنما على العكس تماماً، فإنه يساعد فى الترويج السياحى والثقافى لمدينة أسوان بشكل خاص ومصر بشكل عام، كونها تم اختيارها عاصمة للشباب الإفريقى 2019.

وتدور أجندة الملتقى حول العديد من القضايا والموضوعات التى تخص قضايا وتحديات المنطقة العربية والقارة الأفريقية، خاصةً فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى لهذا العام 2019، كما تتنوع أشكال الفعاليات خلال الملتقى بين جلسات نقاشية وورش عمل وطاولات مستديرة تضم القادة من الشباب وصُناع القرار فى حوار مفتوح عن أهم ما يشغل الشباب العالم العربى والأفريقى.

كما يضم الملتقى العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية؛ حيث تُقام جولات سياحية للمشاركين فى مدينة أسوان المنطقة الحضارية التى طالما ظلت بوابة مصر على أفريقيا.

تزامن انطلاق المؤتمر مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي لعام 2019، بعدما تسلمها الرئيس السيسي في فبراير الماضي من نظيره الرواندي بول كاجامي في أديس أبابا.

وفي كلمته بقمة الاتحاد الأفريقي، أعلن السيسي إطلاق النسخة الأولى من مُنتدى أسوان للسلام والتنمية المُستدامة خلال عام 2019، ليكون منصة إقليمية وقارية يجتمع بها قادة السياسة والفكر والرأي وصناع السلام وشركاء التنمية في مدينة أسوان جوهرة النيل، لبحث آفاق الربط بين السلام والتنمية بشكل مُستدام بما يصنع فارقاً ملموساً فى حياة الشعوب ويبث الأمل في نفوسهم.

وتعهد السيسي، بوضع خطط عمل تنفيذية تُحصن الدول الأفريقية الخارجة من النزاعات ضد إخطار الانتكاس، وتساعد على بناء قُدرات مؤسسات الدولة لتضطلع بمهامها فى حماية أوطانها، وتساهم في التئام جروح مجتمعاتها.

وقالت السفيرة نميرة نجم المستشار القانونى للاتحاد الإفريقي، إن ملتقى الشباب العربي والإفريقي يعتبر منصة للشباب من المنطقتين لتبادل الخبرات، حيث ستتم إتاحة الفرصة للمشاركين لمناقشة مُختلَف الموضوعات التي تهم كل من الشباب من أجل تعزيز التعاون بين الدول العربية والإفريقية.

وأوضحت أن فعاليات الملتقى تشمل العديد من الجلسات النقاشية وورش العمل والمائدة المستديرة التي من شأنها سدّ الفجوة بين القادة من الشباب الواعدين وبين صُنّاع القرار والسياسيين والخبراء من مختلَف المجالات لصياغة رؤية شبابية من أجل مستقبل أفضل.

وأشارت إلى أن الملتقى يرى أن الشباب في المنطقة العربية وإفريقيا يجمعهم الكثير من التاريخ، بالإضافة إلى الظروف الحالية، وهو ما يجعل التعاون بينهم ضرورة لتنمية بلادهم، كما يجد الملتقى أن الشباب العربي والإفريقي قادر على صياغة رؤية واعدة للتكامل بين القارة الإفريقية والعالم العربي.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*