جارى فتح الساعة......
عاجل

دكتور يحيى هاشم يكتب عن آليات التمكين و الدمج للفئات الاولى بالرعاية فى الوطن العربى

 

يحي هاشم

نحتاج الى ان يكون العلم خادما للقضايا المجتمعية العربية و يكون هو الآليه التى نرتكز عليها فى مواجهة المشكلات المختلفة التى تعانى منها بلداننا العربية و ان يكون هناك تعاون مشترك و تبادل للخبرات و التجارب الناجحة فى مجتمعاتنا العربية حتى نتكامل فى اقتراح الحلول القابلة للتطبيق و التنفيذ و التى تؤدى الى تحسين نوعية الحياة فى بلداننا العربية و خاصة للفئات الاولى بالرعاية و الاقل حظا لنتسطيع ان نسير قدما فى تحقيق التنمية بصفة عامة و لا سيما تحقيق اهداف التنمية المستدامة ايضا .
فقد عملت فى مجال منظمات المجتمع المدنى و العمل التطوعى منذ عام 1991 حيث كنت طالبا بالفرقة الاولى بقسم الاجتماع فى كلية الاداب جامعة القاهرة و منذ ذلك الحين و على مدار سنوات طويلة من العمل و الخبرة ايقنت ان التكامل و العمل بروح فريق العمل بين قطاعات المجتمع المدنى فى استراتيجية واحدة سيكون له دورا كبيرا فى تمكين و دمج الفئات الاولى بالرعاية و الاقل حظا لذلك طرحت مبادرتى تحت مسمى نحو استراتيجية عربية لآليات التمكين و الدمج للفئات الاولى بالرعاية فى الوطن العربى لنستطيع ان نجمع قوانا سويا و نقدم ما يمكن ان يساهم بشكل كبير فى المشكلات و القضايا المجتمعية التى تواجهنا جميعا .
و قد قسمت هذه المبادرة المجتمعية العربية العلمية الى عدة محاور و كان المحور الاول هو آليات الحد من الفقر و المحور الثانى آليات دمج و تمكين السجناء و المحور الثالث آليات دمج و تمكين ذوى الاحتياجات الخاصة اما المحور الرابع آليات دمج و تمكين الاطفال المعرضين للخطر و المحور الخامس العمل التطوعى و تأثيره على اهداف التنمية المستدامة و المحور السادس تمكين اصحاب الحرف اليدوية و المشروعات متناهية الصغر و المحور السابع و الاخير عن آليات حماية الفئات الاولى بالرعاية من الشائعات .
و لكى نحقق الاهداف المرجوة من هذه المبادرة فنحن نحتاج الى تعاون منظمات المجتمع المدنى فى مصر و الوطن العربى ليكونوا شركاء فى النجاح معنا لتقديم خبراتهم المختلفة كل فيما يتناسب مع انشطتهم و المحاور المختلفة المطروحة فى المبادرة و كذلك ندعو المتخصصين فى علم الاجتماع و الخدمة الاجتماعية فى مشاركتنا رؤيتهم العلمية التطبيقية لعلاج اى من المشكلات المجتمعية المطروحة من خلال محاور المبادرة كما اننا ندعو امانات الاحزاب المتخصصة فى قطاع الشئون الاجتماعية و الشراكة المجتمعية ان تشاركنا برؤئتها فى علاج هذه القضايا المجتمعية بالاضافة الى خبراء الامن لنستفيد بخبراتهم فى محور آليات حماية الفئات الاولى بالرعاية من الشائعات .
و سيكون العمل مقسما الى مراحل على ان تكون المرحلة الاولى هى مرحلة نشر الفكرة و التعريف بها و تجميع شركاء النجاح و تكون المرحلة الثانية هى لتجميع الاستراتيجيات المختلفة تحت المحاور المتنوعة المطروحة ثم المرحلة الثالثة و هى مرحلة الانتهاء من الشكل النهائى للاستراتيجية العربية لآليات التمكين و الدمج للفئات الاولى بالرعاية فى الوطن العربى و تأتى المرحلة الرابعة للتقدم بهذه الاستراتيجية الى قطاع منظمات المجتمع المدنى بجامعة الدول العربية و امانة مجلس وزراء الشئون الاجتماعية العرب و كذلك اقسام الاجتماع بالجامعات المصرية و العربية لتكون دليلا تطبيقيا لطلابنا الذين سيحملون الرسالة من بعدنا لاستكمال مشوار النجاح و التنمية و قد خصصنا جروب على الفيس بوك يحمل اسم المجتمع المدنى فى مصر و الوطن العربى للنشر عليه كافة الانشطة و الاستراتيجيات التى توصلنا اليها .
لقد آن الاوان لنعمل على حل المشكلات المجتمعية العربية المشتركة باستراتيجية عربية ذات آليات فاعلة لتحقيق التمكين و الدمج للفئات الاولى بالرعاية فى الوطن العربى ويكون هناك شكل من التواصل بين منظمات المجتمع المدنى العربى لنقل الخبرات و تبادل الحلول التى تحقق التكامل فى مواجهه هذه المشكلات المجتمعية .

عن admin

اترك رد