“خاشقجى” لعبة أمريكا الجديدة للنيل من السعودية .. تفاصيل

 

جمال خاشقجى 

الوطن المصرى – خالدعبدالحميد

تتعرض المملكة العربية السعودية لمؤامرة هدفها إسقاط الأسرة الحاكمة والإستيلاء على ثروات الشعب العربى الشقيق فى السعودية .

هذه المؤامرة تشترك فيها قوى اقليمية وبعض الدول العربية يأتى فى مقدمة هؤلاء الولايات المتحدة الأمريكية وإيران وقطر وتركيا ولكل من هذه الدول أطماع مختلفة فى المملكة ، ويبدو أن تصريحات ولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان الأخيرة قد أغضبت البيت الأبيض والمصارع السابق دونالد ترامب بعد أن أكد ولى العهد السعودى أن المملكة لا تحصل على أسلحة من أمريكا مجانا بل بمقابل وأنها هى التى تحمى أمنها وليس دول أخرى ، فتم ارتكاب جريمة اغتيال صحفى سعودى فى تركيا وهو الصحفى جمال خاشقجى وإلصاق التهمة بالأسرة الحاكمة فى المملكة العربية السعودية لتجييش العالم ومنظمات حقوق الإنسان ضد المملكة .. وهنا لابد أن يستيقظ العرب من غفوتهم ، فالأمر هذه المرة جد خطير ، لا سيما وأن أمن واستقرار أحد أكبر الدول العربية فى المنطقة معرض للخطر وعدوان صهيونى بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية .

كانت صحيفة “نيويورك تايمز” قد أكدت على لسان مسؤول تركي كبير في وزارة الخارجية تأكيده أن اغتيال الصحفي جمال خاشقجي تم خلال ساعتين من وصوله.

وقالت الصحيفة إن مسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية التركية أوضح، الثلاثاء، أن مسؤولين أمنيين أتراكا استنتجوا أن خاشقجي اغتيل في القنصلية السعودية في اسطنبول، بناء على أوامر من أعلى المستويات في البلاط الملكي.

ووصف المسؤول عملية القتل بالسريعة والمعقدة، حيث تمت في غضون ساعتين من وصوله إلى القنصلية من قبل فريق من العملاء السعوديين، ثم قاموا بتقطيع أوصال جسده بمنشار عظم جلبوه لهذا الغرض.

وقد نفى المسؤولون السعوديون، بمن فيهم ولي العهد محمد بن سلمان، هذه المزاعم، وأصروا على أن خاشقجي غادر القنصلية بحرية بعد وصوله بوقت قصير.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، طالب بأن يقدم السعوديون أدلة تثبت ادعاءهم.

وخلصت المؤسسة الأمنية التركية إلى أن مقتل السيد خاشقجي كان بأمر من أعلى المستويات؛ لأن كبار القادة السعوديين فقط هم الذين يمكنهم إصدار أمر بهذا الحجم والتعقيد، حسبما قال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه للإفصاح عن المعلومات السرية.

وزعم المسؤول إن 15 عميلا سعوديا وصلوا على متن رحلتين يوم الثلاثاء الماضي، وهو اليوم الذي اختفى فيه خاشقجي.

 

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*