جارى فتح الساعة......
عاجل
العصار : تعاون بين مصر وكوريا في الصناعات الدفاعية         هل انتهي شهر العسل بين ترامب ونتنياهو ؟         فضيحة سيلفي الصور .. طبيب يصور عملية ولادة لسيدة عارية بالموبايل وينشرها         صدام بين مجلس النواب وجامعة المنصورة بعد رفض الجامعة عزل رئيسها         صاحب ” المصريين ” يتوغل .. ويتوغل ويسيطر علي مستلزمات البناء في مصر         ضبط متحف أثري في شقة مدرس بالطالبية         د. حسن صابر يكتب : الجريمة السياسية واللعب على المكشوف         منتخب مصر يكتسح توجو بثلاثية ويطمئن جماهيره قبل المواجهات الرسمية القادمة         بعد كارثة الدقهلية : عبلة تطالب بتشديد العقوبة على المتهم فى جريمة الإغتصاب         حجازى يشهد  المشروع التكتيكى بجنود ” صمود – 8 ” بإستخدام مقلدات المايلز          وزير الدفاع ورئيس الأركان يبحثان التعاون العسكري المشترك مع نائب وزير دفاع كوريا الجنوبية         ماذا قال البابا تواضرواس عن المسجد والكنيسة وغضب الأقباط ؟         أخطر تصريحات لمدير الكرة بالأهلي حول المتمردين في فريق الكرة والتجديد         محافظ ” المركزي ” يرد علي الحملة المنظمة لتشويه صورته أمام الرأي العام         الجيش يقضي علي 8  تكفيريين خلال محاولتهم ترويع المواطنين بمدينة رفح        

د. حسن صابر يكتب : كيف تصنع رؤوس الأموال في النظام العالمي الجديد – الجزء الرابع

%d8%af%d9%83%d8%aa%d9%88%d8%b1-%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%b5%d8%a7%d8%a8%d8%b1-2

الخطوة الأولى : يقوم الإحتياطي الفيدرالي بتقديم قروض إلى حكومة الولايات المتحدة ، وإلى بعض المؤسسات الأخرى مثل البنوك ، وهذه القروض ليست في الحقيقة أموالآ ، بل هى طريقة لخلق القروض التي تكون رؤوس الأموال ، أو بمعنى آخر هذه القروض ليست أموالآ سائلة توضع في رصيد حكومة الولايات المتحدة ، ولكنها إعتمادات بنكية .

الخطوة الثانية : تقدم الحكومة الأمريكية إلى الإحتياطي الفيدرالي سندات حكومية لتضمن إعادة هذه الأموال مع فوائد هذه القروض ، وتقوم البنوك التي إقترضت من الإحتياط الفيدرالي ، بتقديم قروض للناس والشركات بنسبة فوائد عشرة أضعاف الفائدة التي إقترضت بها من الإحتياط الفيدرالي ، وهكذا تستمر دورة رأس المال ، ويبقى السؤال من أين يأتي المال الذي يدفع به فوائد القروض ، وأقساط القروض إذا تعثر من أخذ القرض ، سواء لشراء بيت أو سيارة أو أي شئ ، بالطبع ستصادر البنوك هذه الممتلكات ، ويوضع المستدين في السجن ، وهذا بالطبع سوف يؤثر على قيمة الدولار ، والعملات المرتبطة به ، خاصة  ما يهمنا هنا وهو البترودولار ، الذي يتأثر كثيرآ بهذه الإضطرابات في سوق المال الأمريكي ، وإذا حاولت دولة بترولية أن تستبدل البترودولار في عمليات بيع وشراء البترول والغاز فإنها ستتعرض للغزو العسكري كما حدث في العراق وليبيا .

88

والجدير بالذكر أن بنوك الإحتياط الفيدرالي هى التي تتحكم في الحكومة الأمريكية ، وعندما حاول رئيس أمريكي واحد أن يتصدى لهذه المؤامرة سنة 1963 وهو الرئيس جون كينيدي ، قتل في تكساس بعد محاولته هذه بستة أشهر ، لأن مالك الإحتياط الفيدرالي دافيد روكيفلر David Rockefeller وعائلته يريدون حكومة العالم الواحد وهو الذي يحكمها ، وقد نتعجب لماذا شعار إليوميناتي Illuminati الذي على شكل هرم في قمته عين موجود على ظهر كل ورقة دولار ، والسبب هو أن المال الكاذب للإحتياطي الفيدرالي هو أكبر خطوة لتحقيق النظام العالمي الجديد . وكل هذا إعترف به دافيد روكيفلر في كتابه الخاص عدما كتب يقول : البعض حتى يعتقد أننا جزء من جمعية سرية تعمل ضد مصالح الولايات المتحدة ويصفونني أنا وعائلتي على أننا عالميين ودوليين ولسنا أمريكيين ونتآمر مع آخرين حول العالم لبناء تركيبة سياسية وإقتصادية عالمية أكثر إتحادآ ، ويمكننا القول أنه العالم الواحد ، يقول دافيد روكيفلر إذا كانت هذه هى التهمة فأنا بالفعل مذنب وفخور بها .

والمعروف أن كل أجهزة الإعلام من صحافة ومحطات إذاعية وتليفزيونية ومقالات ، بإستثناء الموجودة على الإنترنت ، تملكها أربعة مؤسسات فقط ، إنه ليس سرآ على الإطلاق ، بل هى معلومات عامة ، والأجهزة الإعلامية التي لا تملكها هذه الشركات الأربع تعمل وتتعاون معها ، وإذا كنت لا تصدق ، فإن دافيد روكيفلر نفسه إعترف بذلك في يونيو 1991 في إجتماع الجمعية ثلاثية الأضلاع  Trilateral Commission عندما قال : نحن ممتنون للواشنطن بوست ، نيويورك تايمز ، تايم ماجازين ، ومؤسسات أخرى عظيمة حضر مديروها إجتماعاتنا وإحترموا وعودهم بالحذر والتعقل على مدى أربعين عامآ ، حيث كان من المستحيل بالنسبة لنا أن نطور خطتنا للعالم إذا كنا قد تعرضنا للأضواء الساطعة طوال هذه السنين ، لكن العمل الآن صار أكثر حنكة وتم الإعداد للتوجه إلى حكومة العالم الواحد ، ولقد أتاح الإحتياط الفيدرالي الذي تملكه عائلة روكيفلر أن تشتري سياسيين ورؤساء ، وتعمد دافيد روكيفلر أن يسبب إنهيار الإقتصاد الأمريكي ، وكذلك فعل باراك أوباما ، وقد يتعجب أحد لماذا أنفق باراك أوباما في فترة رئاسته الأولى فقط أكثر مما أنفقه كل الثلاثة والأربعين رئيسآ الذين سبقوه مجتمعين ، لقد أنفق في فترة رئاسية واحدة  أكثر مما تم إنفاقه على مدى 200 سنة حكم فيها 43 رئيسآ

99

إن دافيد روكيفلر يتسبب عمدآ في إنهيار الإقتصاد ، وتقليل قيمة العملات مثل الدولار ، واليورو ، والين ، والروبل ، حتى يجتمع العالم في إستخدام عملة عالمية واحدة ، وسوف يستغل الإنهيار الإقتصادي كوسيلة للتحكم الكامل في الشعب الأمريكي ، ولا ننسى أنه في 23 سبتمبر 1994 صرح دافيد روكيفلر أننا على شفا تغيير عالمي ، وكل ما نحتاجه هو كوارث وأزمات حقيقية ، وعندئذ سوف تقبل كل البلاد النظام العالمي الجديد NWO ، وعندما ينهار الإقتصاد سوف يقتل الناس بعضهم البعض من أجل المأكل والإحتياجات المعيشية ، وحينئذ سوف تتحرك الحكومة وتطلب تزويدها بمزيد من القوة لنحمي أنفسنا من أنفسنا ،  وإنتهوا بالفعل من وضع القوانين للسيطرة على أمريكا ، ويبقى عليهم فقط تحقيق الإنهيار الإقتصادي ، وربما سمعتم تحذيرآ حديثآ من الحكومة الأمريكية تعترف فيه بأمرين فعلتهما مخالفين للدستور والقانون :

‏  1-  National Security Agent NSA

تقوم وكالة الأمن القومي NSA بتجميع كل الإيميلات والرسائل النصية والصوتية ، ومواقع جوجل التي يتم الدخول إليها ، والمكالمات التليفونية لكل المواطنين الأمريكيين .

‏2 – Internal Revenue Service IRS

كانت دائرة الإيرادات الداخلية ( الضرائب ) IRS تستخدم قاعدة البيانات الزائفة هذه لإستهداف وتدقيق أعمال هؤلاء الذين كانوا يحذرون من الفساد في الإحتياط الفيدرالي ويدعمون الدستور ، إنهم يجمعون المعلومات ويقسمون الناس إلى ثلاثة مجموعات :

00

المجموعة الأولى : الذين يعرفون ما هو النظام العالمي الجديد NWO فيكون العقاب : إعادة التأهيل والتعليم في معسكرات  فيما FEMA

Federal Emergency Management Agency  

– المجموعة الثانية :  تتحدث مع الآخرين عن النظام العالمي الجديد وتعد لمحاربة هذا النظام فيكون العقاب هو الموت

– المجموعة الثالثة : تعرف عن النظام العالمي الجديد ، ولكن لا دليل عندها ، فتكون العقوبة :  أن يصبحوا عبيدآ .

ولهذا سيجد الأمريكي على بريده الإلكتروني إما علامة حمراء تعني الموت رميآ بالرصاص في الرأس ، أو علامة زرقاء تعني إيداعه في معسكرات فيما FEMA ، وإذا كانت العلامة لونها وردي فهذا يعني العبودية .

وتفيد بعض الأنباء غير المؤكدة أن الرصاصات القاتلة ، والأكفان ، والمشرحة ، ومعسكرات FEMA ، ومنفذي الإعدام من الجنسية الروسية الذين يعملون مباشرة مع FEMA ، والقوانين ، كلها جاهزة وفي إنتظار الإنهيار الإقتصادي .

77

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com