جارى فتح الساعة......
عاجل
نصار يعلن بدء انشاء أكبر مدينة لصناعة المنسوجات والملابس في مصر بمدينة السادات         “بنك القاهرة” يعلن إنطلاق مشروعه المجتمعي للتدريب والتشغيل للشباب         جنيدى:  نحتاج تشريعا عاجلا لتوليد3 جيجا وات من المخلفات          المملكة خط أحمر .. وديننا دستورنا ولو كره الكنديون         وزيرة الهجرة والسفير الأسترالي يزوران قناة السويس مع أبناء المصريين بأستراليا         طوارئ فى بريطانيا بعد صدام الحكومة مع البرلمان .. ونشر قوات الجيش فى الشوارع         قرار جمهورى : لا سفر للوزراء والمسئولين للخارج بعد اليوم .. إلا بإذن         عاجل .. فرض حظر التجول بمناطق فى شمال سيناء         ليلة سوداء فى بريطانيا .. البرلمان يطالب رئيسة الوزراء بالإستقالة فورا .. تفاصيل         وزيرة الهجرة : أبناؤنا بالخارج درع الوطن وخط الدفاع الأول عنه          “العصار”  و “السعيد” و “التراس” يبحثون ترشيد الواردات ودعم الصناعة الوطنية         رئيس مصلحة الضرائب: إلزام الشخص الاعتباري ماعدا شركات الأشخاص بتقديم اقرارا الكترونيا         أردوغان يزرع الأفيون لإنقاذ اقتصاد تركيا من الإنهيار         الرابع جاى فى السكة .. آلام الولادة تداهم نانسى عجرم         غداً.. نقيب المحامين يترافع عن نفسه بعد حبسه سنتين فى قضية التعليم المفتوح        

نجل ضحية أمناء الشرطة بالدقهلية: رئيس المباحث أخبرنا بغياب إذن النيابة

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

قال مصطفى العزب، نجل ضحية أمناء الشرطة بالدقهلية، إن عددا من أمناء الشرطة يرتدون زيا ملكيا ويستقلون سيارة ملاكى داهموا قرية مظلوم الساعة 12 صباح اليوم الأحد، للقبض على مطلوب أمنيا يعمل فى أحد المصانع، وسمع أهالى العزبة ضجيجا فراودهم الشك بوجود لص فخرجوا، وأطلق أمنار الشرطة الرصاص على المواطنين وتوفى والده.

وأضاف نجل ضحية أمناء الشرطة بالدقهلية، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامى وائل الإبراشى عبر برنامجه العاشرة مساء، أن رئيس المباحث جاء إلى عزبتهم وقال لهم إن الأمناء نفذوا ذلك بدون أمره ولم يكن بحوزتهم إذن نيابة، مؤكدا أن ذلك كان أمام قوات الشرطة العسكرية بعدما استنجد بهم الأهالى لاستيلام أمين الشرطة الذى قتل والده.

وتابع العزب:”والدى قتل بعدما أصيب برصاصة فى صدره، وأصيب ثلاثة مواطنين آخرين عن طريق أمناء الشرطة”.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*