جارى فتح الساعة......
عاجل
بيان عاجل بالبرلمان ضد قرار تمديد قرار فرض رسوم إغراق على الحديد المستورد         اتحاد المستثمرين يعترض على قائمة أسعار التنمية الصناعية         صدقى لـ ” طلبة الكليات العسكرية : القوات المسلحة تزداد يوما بعد يوم قدرة وجاهزية علي تأمين وحماية الدولة         تريزيجيه على خطى صلاح .. صراع بين أندية العالم لخطف نجم مصر من قاسم باشا         مصرع وإصابة 709 إيرانى بمادة سامة .. وطهران تعلن حالة الطوارئ         ديــاز الأرجنتينى مديرا فنيا للأهلى بـ 36 مليون جنيه فى الموسم         أسرار جديدة فى حادث مصرع سعاد حسنى .. وحكاية 45 ألف استرلينى         عبد الله السعيد .. توقيعى للزمالك غلطة وندمان عليها .. وانتظرونى فى الأهلى بعد كأس العالم         وزير الإسكان يتفقد وحدات مشروع “سكن مصر” و”دار مصر” بمدينة دمياط الجديدة         بالصور .. حكاية اتهام رامز جلال بالتحرش بالفنانة ياسمين صبرى         بروتوكول تعاون بين ،، مشروعات الخدمة الوطنية،، ومينيرال الاسترالية فى مشروع فصل الرمال السوداء         القوات المسلحة تقيم موائد افطار رمضانية بمحافظات الجمهورية         أسهم هانى رمزى تتصاعد لتولى منصب المدرب العام للأهلى         وزارة الهجرة تدعو المصريين بالخارج لمائدة سحور فى مكان مجهول         العصار” يبحث مع ” تاليس” الفرنسية مستجدات التعاون المشترك بين الجانبين         

“هيومن رايتس ” تتجاهل مذابح المسلمين فى بورما وتهاجم مصر

الوطن المصرى – وكالات

يوما بعد يوم يرفع القناع عن جمعيات حقوق الإنسان المشبوهة التى خدعت الشعوب بأنها تدافع عن حقوقهم وفى الحقيقة هى تتاجر بهم وتنفذ مخططات أخرى سرية للنيل منهم ومن بلدانهم ومثل صارخ على ذلم منظمة “هيومن رايتس واتش” المنظمة المشبوهة الى عملت ولا زالت منذ انشائها على ضرب استقرار الدول العربية بتقاريرها المزعومة.. تتغاضى عن مجازر المدنيين فى بورما وفلسطين وتقف فى صف المتطرفين.. تمولها قطر وهى الأكثر دفاعا عن “الإخوان” الإرهابية

دأبت هذه المنظمة على بث الفتن فى شتى بقاع الشرق الأوسط لضرب استقرار وأمن الدول العربية الآمنة المستقرة، فمنذ اندلاع ثورات “الربيع العربى” ومنظمة “هيومان رايتس ووتش” التى من المفترض أنها منظمة هدفها الدفاع عن حقوق الإنسان عملت على تأجيج الصراعات الداخلية وعملت على ابتزاز مصر والدول العربية بمساندتها للجماعات المتطرفة مثل “الإخوان” الإرهابية، بتقاريرها المزعومة.

وقد سخرت المنظمة المشبوهة كل إماكنياتها وأدواتها وعناصرها من مرضى القلوب والخونة المنتشرين فى عدد من الدول المنطقة للإطاحة بالأنظمة العربية فى الدول التى ترى القوى الغربية أنها تشكل عائقا لها فى مد نفوذها بالمنطقة، وهو ما ظهر بشكل واضح خلال سنوات “الربيع العربى” وما أدى إلى سقوط أنظمة فى دول كبيرة مثل سوريا والعراق واليمن وليبيا، وكانت مصر ضمن الدول المستهدفة لولا إرادة شعبها ووعيه ووقوف قواتها المسلحة فى وجه قوى الشر لكانت انهارت كباقى الأمم.

وفى الوقت الذى يشهد فى عدد من دول العالم انتهاكات قاسية لحقوق الإنسان أخرها ما تتعرض له الإقلية المسلمة فى بورما “الروهينجا” من عمليات إبادة جماعية وقتل واغتصاب من جانب القوات الحكومية، بالإضافة للانتهاكات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين، وغيرها من عمليات التعذيب فى عدد من دول العالم، تعمدت المنظمة المشبوهة غض الطرف عنها، ووجهت تقاريرها للدفاع عن جماعات الإرهاب بحجة الحفاظ على حقوق الإنسان، وكتبت العديد من الابحاث والدراسات المدافعة عن جماعة “الإخوان” الإرهابية وغيرها من جماعات الإسلام السياسى المتشددة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

WP Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com