جارى فتح الساعة......
عاجل
عاجل .. اعادة فرز صناديق إنتخابات الرئاسة الأمريكية .. وترامب مزعور         وفدا اخوانيا في تركيا للضغط علي مصر للمصالحة مع الجماعة         السعودية تلغي رسوم تأشيرات العمرة         تجميد عضوية قطر بجامعة الدول العربية أمام مجلس الدولة         وزير الإسكان: الموافقة على مشروع قانون الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقارى         بالصور .. حريق في مدينة الإنتاج الإعلامي بسبب مخلفات الإستوديوهات         عاجل ..  الانتهاء من بيع وحدات”الرحاب”..ومد حجز “مدينتى” حتى 27 ديسمبر المقبل         بروتوكول تعاون بين نادي الإمارات لسيدات ورجال الأعمال .. و”بوابة الوطن المصري ” لدعم الإستثمار         بالأسماء حاميها .. مهربيها .. رئيس غرفة صناعة الدواء يعمل في التهريب         “داعش” وصلت المرج .. والأمن قام بالواجب         رئيس عمليات الجيش الأردني : مصر تمتلك واحداً من أقوى الجيوش على مستوى العالم         الوطنية للطرق تناشد المواطنين عدم استخدام محور الضبعة لحين استكماله         فرج عامر : يفتح النار علي الحكومة وحماية المستهلك والبنوك المصرية         كارثة  الحكومة تبيع حصص الدولة في البنوك وشركات المرافق العامة         نكشف خطة الإنتشار السريع لـ “الاتربي ” في بنك مصر        
الرئيسية / أخبارعاجلة / نكشف خطة الإنتشار السريع لـ “الاتربي ” في بنك مصر

امتياز للأمن السعودي .. نجح في تأمين مليوني حاج والتصدي للتهديدات الخارجية

%d8%aa%d9%86%d8%b2%d9%8a%d9%84

الوطن المصري  وكالات

نجح الأمن السعودي بامتياز في تأمين أكثر من ملبوني حاج من زوار بيت الله الخرام وتوفير الأمن والحماية لهم

كان رجال الأمن متواجدون في كل مكان بالأماكن المقدسة ولم يشعر أي حاج بأي خطر او تهديد لحياته

واستحق الإمن السعودي الإشادة بقدراته العالية ويقظته لا سيما مع وجود نهديدات خارجية

أكّد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور تركي أن المملكة أخذت تصريحات القيادة الإيرانية بالاعتبار مشددا على عدم حصول ما يعكر صفو وأمن حجاج بيت الله الحرام.
وقال تركي، في حديث لـ”رويترز”  إنه “حتى الآن لم يحدث ولم يُرصد ما يعكر صفو أمن حجاج بيت الله الحرام لكن بكل تأكيد مسؤولياتنا تظل مستمرة”. وأضاف “نحن معنيون بالمحافظة على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام في كافة مراحل أدائهم للنسك وأيضا خلال تواجدهم في المملكة وحتى مغادرتهم من المملكة سنظل نؤدي مهامنا في كافة المواقع للمحافظة على أمنهم وسلامتهم.”
وجاء تأكيد اللواء تركي تزامنا مع بدء أيام التشريق الثلاثة التي يقوم فيها مليونا مسلم تقريبا برمي الجمرات الثلاث على مدى ثلاثة أيام في مشعر منى مع حلول أول أيام عيد الأضحى المبارك وذلك بعد مرور عام تقريبا على أسوأ كارثة شهدها موسم الحج في نحو ثلاثين عاما جراء التدافع في المكان عينه.
وتعرض الحج لكارثة تدافع عام 2015 تقول الرياض أن 769 شخصا توفوا فيها وهو أعلى عدد من الوفيات في الحج منذ أزمة تدافع في عام 1990. لكن عدد القتلى المجمع من الدول التي تسلمت جثث ضحاياها زاد على ألفي قتيل في حادث العام الماضي بينهم أكثر من 400 إيراني.
وقال تركي “بحمد الله تعالى كل مواسم الحج من الناحية الأمنية التي تعاملنا معها في السنوات بعيدة جدا كانت آمنة على حجاج بيت الله الحرام وهذا الموسم ليس استثناء في ذلك.”
وأشار تركي إلى أن “المملكة مستهدفة بالإرهاب والتهديدات بالنسبة لنا ليست حديثة.. ونحن في هذا العام الهجري أو خلال 11 شهرا الماضية تعرضنا لأكثر من 16 عملا إرهابيا داخل المملكة بما فيها المحاولة الإرهابية لاستهداف المسجد النبوي الشريف خلال شهر رمضان الماضي.”
وشدّد تركي على أنه “في كل موسم حج منذ أن بدأنا في مواجهة إرهاب القاعدة وإرهاب تنظيم داعش وفي المواسم التي سبقت ذلك دائما نأخذ كل شيء بالاعتبار كل احتمال.” ومضى يقول “وفي كل سنة نقيم الأوضاع بشكل عام سواء داخل المملكة أو في المناطق المحيطة وفي مختلف أنحاء العالم ونتخذ كل الإجراءات الوقائية اللازمة التي إن شاء الله تكفل المحافظة على أمن حجاج بيت الله الحرام.”
وردا على سؤال لرويترز عن موقف الرياض من التصريحات الصادرة عن القيادة الإيرانية قال تركي “تابعنا أشياء كثيرة عبر وسائل الإعلام وفي كل مرة نسمع شيئا من مثل هذه التهديدات أو أعمال تحريض كنا نتمنى ألا تكون صحيحة ولكن أخذنا كل شيء بعين الاعتبار ونراعي كل شيء لان أمن حجاج بيت الله الحرام وسلامتهم هو هدف رئيسي للمملكة ومهمة أساسية يحرص كل رجل أمن وتحرص كافة الجهات على عدم التهاون فيها وتنفيذ كل ما يخصهم لتحقيقها.”
وكان الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي انتقد السعودية بشأن إدارتها للحج بعد حادث تدافع قتل فيه مئات الحجاج العام الماضي واقترح أن تفكر الدول الإسلامية في إنهاء سيطرة الرياض على الحج.
وكان خامنئي يرد على ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف الذي قال إن “الجهات الإيرانية هي التي لا ترغب في قدوم الحجاج الإيرانيين لأسباب تخص الإيرانيين أنفسهم في إطار سعيهم لتسييس الحج وتحويله لشعارات تخالف تعاليم الإسلام وتخل بأمن الحج والحجيج.”
وتتهم الرياض طهران بزعزعة استقرار الدول العربية ونشر التوترات الطائفية عن طريق دعم مقاتلين في سوريا ولبنان والعراق واليمن وإثارة الاضطرابات في البحرين والسعودية. وتنفي إيران هذه الاتهامات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com