جارى فتح الساعة......
عاجل
وفدا اخوانيا في تركيا للضغط علي مصر للمصالحة مع الجماعة         السعودية تلغي رسوم تأشيرات العمرة         تجميد عضوية قطر بجامعة الدول العربية أمام مجلس الدولة         وزير الإسكان: الموافقة على مشروع قانون الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقارى         بالصور .. حريق في مدينة الإنتاج الإعلامي بسبب مخلفات الإستوديوهات         عاجل ..  الانتهاء من بيع وحدات”الرحاب”..ومد حجز “مدينتى” حتى 27 ديسمبر المقبل         بروتوكول تعاون بين نادي الإمارات لسيدات ورجال الأعمال .. و”بوابة الوطن المصري ” لدعم الإستثمار         بالأسماء حاميها .. مهربيها .. رئيس غرفة صناعة الدواء يعمل في التهريب         “داعش” وصلت المرج .. والأمن قام بالواجب         رئيس عمليات الجيش الأردني : مصر تمتلك واحداً من أقوى الجيوش على مستوى العالم         الوطنية للطرق تناشد المواطنين عدم استخدام محور الضبعة لحين استكماله         فرج عامر : يفتح النار علي الحكومة وحماية المستهلك والبنوك المصرية         كارثة  الحكومة تبيع حصص الدولة في البنوك وشركات المرافق العامة         نكشف خطة الإنتشار السريع لـ “الاتربي ” في بنك مصر         القصير : إجراءات الإصلاح الإقتصادي تاريخية ..عجزت الحكومات السابقة عن تطبيقها        
الرئيسية / أخبارعاجلة / القصير : إجراءات الإصلاح الإقتصادي تاريخية ..عجزت الحكومات السابقة عن تطبيقها

جهود القوات المسلحة في علاج شباب التجنيد المصابين بفيروس سي

images

7 مراكز متخصصة لعلاج شباب التجنيد طبقا لنسب التوزيع الجغرافي علي مستوي الجمهورية

كتب / خالد عبدالحميد

يمثل النهوض بصحة المواطن المصري وتوفير الخدمات العلاجية والوقائية في اطار من العدالة الاجتماعية لجميع المصريين سواء القادرين وغير القادرين من اهم الاهداف الاستراتيجية للرؤية المصرية في تطوير قطاع الصحة.

وفي إطار جهود الدولة وخطتها الطموحه للقضاء علي مرض الالتهاب الكبدي الوبائي ” فيروس سى ”  وتنفيذاً لمبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة للقضاء نهائيا علي ” فيروس سى ” ، أخدت القوات المسلحة على عاتقها المشاركة في البرنامج القومي لمكافحة الفيروسات من خلال علاج شباب التجنيد والشباب المتقدمين للتطوع او الالتحاق بالكليات والمعاهد العسكرية ممن يكتشف اصابتهم بالمرض خلال مراحل الانتقاء والكشف الطبي بحيث يتم الاكتشاف المبكر للمرض في مراحلة الاولية مما يساهم في سرعة الشفاء ويقلل من تأثيره علي الصحة العامة للشباب الذين يمثلون الركيزة الاساسية لبناء مصر المستقبل .

وكشف اللواء طبيب مصطفي ابو حطب مدير ادارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة عن قيام القوات المسلحة بإنشاء 7 مراكز متخصصة لعلاج الشباب المصابين بالفيروس طبقا لنسب التوزيع الجغرافي على مستوى الجمهورية ، وذلك من خلال حصر الحالات المشتبه باصابتها من شباب التجنيد داخل مناطق التجنيد والتعبئة وعمل التحاليل اللازمة بمعامل القوات المسلحة ، وعمل كارت متابعة للتردد علي مركز علاج ” فيروس سى ” التابع له ، مع انشاء قاعدة بيانات للمرضي من شباب التجنيد وادراجهم ضمن قاعدة بيانات الهيئة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية .

واوضح انه تم انشاء المراكز السبع بكل من مستشفي حميات القوات المسلحة بألماظة ومستشفي القوات المسلحة بالاسماعيلية ومستشفي كفر الشيخ العسكري ومستشفي المنصورة العسكري ومستشفي بني سويف العسكري ومستشفي سوهاج العسكري والعيادة الخارجية بالزقازيق وذلك طبقا للتوزيع الديموجرافي وكثافة المصابين ، وطبقا لاقرب مستشفي عسكري في نطاق اقامتهم ، تشتمل تلك المركز على عيادة للكشف يتوفر بها استشاريين للجهاز الهضمى والكبد ، ومعمل مجهز باحدث الاجهزة لاجراء التحاليل اللازمة ، ومركز للاشعة يضم جهاز موجات صوتية وجهاز فيبرو سكان ، اضافة الى بعض الاجهزة المكملة مثل جهاز فحص قاع العين ومناظير الجهاز الهضمى ، والصيدلية التي يتوافر بها كافة الادوية اللازمة لعلاج فيروس سى .

واوضح انه وفقا للبروتوكول العلاجي المقرر لكل حالة يتم صرف العلاج شهريا من المركز التابع له ، ويتابع بالتحاليل والاشعة منذ بدء العلاج حتى تمام الشفاء ، ويمنح الشاب شهادة لم يصبه الدور بعد مرور 3 سنوات من تاريخ وضعه تحت الطلب .

وتعد مستشفي حميات القوات المسلحة احدي وحدات المنظومة العلاجية في القوات المسلحة واختيارها ضمن منظومة علاج شباب التجنيد ، حيث اكد مدير مستشفي حميات القوات المسلحة ان مرض فيروس سي كان احد المشاكل الكبيرة في مصر وليس له اعراض مبكرة وتظهر اعراضه ومضاعفاته في مرحلة متأخرة .

واشار الي ان مستشفي حميات القوات المسلحة مخصصة لاستقبال المجندين الجدد المصابين بمنطقتي تجنيد القاهرة والجيزة ، موضحا ان الاجراءات تبدأ باستقبال الشاب وتوقيع الكشف الطبي وخضوعه للتحاليل والفحوصات اللازمة ، والتأكد من ان الشاب المصاب ليس لديه اشتراك في التأمين الصحي حتي لايحدث ادواج في صرف العلاج  ، ويتم عرض المصاب علي لجنة من الاستشاريين لمراجعة التحاليل والاشعات وتفحص المريض وتقرر البروتوكول العلاجي  له ، ثم تأتي مرحلة صرف العلاج  والمتابعة الشهرية للتأكد من تمام شفاء الحالة او تطور الحالة  .

واوضح ان المنظومة العلاجية مجانية  للمصاب وكل ما يقوم بدفعه رسم رمزي يقدر ب8 جنيه فقط لاغير  تخصص كعائد لتنمية الخدمة الطبية بوزارة الصحة علي مستوي الدولة ، علما بان سعر الجرعة الواحدة من البروتوكول العلاجي يصل الي 1200جنيه خارج هذه المنظومة .

من جانبه قال قائد مستشفى بنى سويف العسكرى ان المستشفى يستقبل الشباب غير اللائقين طبيا للتجنيد بسبب إصابتهم بفيروس سى، وبرغم عدم تبعيتهم للمؤسسة العسكرية إلا ان القيادة العامة للقوات المسلحة صدقت على استقبالهم بالمستشفى والكشف عليهم وعمل التحاليل والفحوصات اللازمة وتشكيل لجنة ثلاثية لاتخاذ قرار العلاج بناء على نتائج التحاليل ومتابعة حالاتهم فى جميع مراحلها حتى يتم شفائهم بالمجان.

وأوضح قائد المستشفى أن المستشفى يستقبل حالات الإصابة بين شباب المجندين فى منطقة شمال الصعيد وانه لا توجد قوائم انتظار بالمستشفى ، مؤكدا أن نسبة الشفاء للحالات التى تم علاجها بلغت ١٠٠٪.

من جانبه أضاف احد استشارى الباطنة بالمستشفى أن إجراءات علاج الشباب المصاب تبدأ بتسجيلهم والكشف عليهم فى العيادات وعمل التحاليل والإشاعات اللازمة لكشف نسبة نشاط الفيروس – الـ “pcr“، ثم يتم بعد ذلك عمل خطة العلاج اللازمة، ويتم إجراء تحاليل جديدة للشباب الخاضعين للعلاج شهريا لاستبيان مدى استجابتهم للعلاج.

اما مستشفي سوهاج العسكرى فتخدم 7 محافظات بوسط و جنوب الصعيد لحل مشكلة السفر للقاهرة  حيث تنفذ مبادرة علاج الشباب المتقدمين للخدمة العسكرية وتم اكتشاف اصابتهم بفيروس ” C “ مجانا داخل هذا الصرح الطبى المشهود له بالانضباط وتوافر الاجهزة الطبية الحديثة ، وقال مدير المستشفى ان خدمات العلاج المقدمة للشباب المتقدم للخدمة العسكرية وتم اكتشاف اصابته بفيروس ” C ”  يتم بالتنسيق مع وزارة الصحة و يبدأ بوصول الشاب بخطاب من منطقة تجنيده ، ثم يتم عمل تحليل PCR ونقوم باجراء التحاليل الشاملة بالمستشفى و العرض على لجنة ثلاثية تقرر العلاج على حسب كل حالة و المتابعة المستمرة حتي الشفاء .

 أوضح اخصائي نظم المعلومات والاشعة والتحاليل العاملين بعلي المنظومة داخل المستشفي ان بداية مراحل العلاج تبدأ بكارت تحويل من منطقة تجنيد اسيوط الينا حيث تخدم المستشفى محافظات اسيوط و سوهاج و قنا و الاقصر و البحر الاحمر و الوادى الجديد و اسوان ويتم تسجيل بيانات الشخص وسحب العينة وارسالها لمعمل المستشفى والمجهز على اعلى مستوى ووجود اطباء متخصصين ذو خبرة متميزة وخلال نصف ساعة تكون نتائج التحليل جاهزة لتقديمها للطبيب ، اما قسم الاشعة يتميز بوجود فريق عمل يقدم الخدمة للمريض بكل دقة و تحديد مدى تأثير الفيروس على الكبد و الطحال و عمل تقرير بذلك خلال 15 دقيقة ، ويتم العلاج خلال 3 شهور ، وفى كل مرة يتم الاتصال بالمريض لتذكيره بميعاد استلام العلاج واستقباله فى حالة ظهور أى أعراض جانبية أو الشعور بأى شكوى مرضية .

شباب التجنيد يتحدثون عن تجربتهم في العلاج  

وتحدث عدد من شباب التجنيد الجدد المصابين عن تجربتهم في العلاج  عن طريق مستشفي حميات القوات المسلحة فيقول محمود رمضان عبد الحميد مجند تابع لمنطقة الجيزة انه عندما تم توقيع الكشف الطبي عليه وذلك ضمن اجراءات التجنيد اكتشف انه مصاب بفيروس سي فتم اعطاءه كارت متابعة لمستشفي حميات القوات المسلحة وقام بدفع رسم قيمته 8 جنيه فقط لاغير واستلم جرعتين وهو مستمر في العلاج معربا عن شكره للقوات المسلحة علي جهودها وعلي الرعاية الطبية التي تقدمها لهم .

 اما السيد محمد حسن والذي اكتشف عن طريق الصدفة قبل تقدمه الي منطقة التجنيد انه مصاب بالفيروس وذلك اثناء تبرعه بالدم فقام بابلاغ المسئولين في منطقة التجنيد وتم توقيع الكشف الطبي عليه واتخاذ اللازم فتم اعطاءه كارت متابعة و تم صرف العلاج له ومنحه شهادة تأجيل لمدة 3 سنين حتي يشفي  .

ويقول محمد جمال سعيد مجند انه مصاب بفيروس سي وعند الكشف عليه في منطقة التجنيد تبين انه مصاب فتم تحويله الي مستشفي الحميات وقاموا بصرف العلاج له 3 مرات .

ويضيف اسلام صلاح انه عند الكشف عليه وجدوا اشتباه في نسبة من فيروس سي فتم تحويله الي تجنيد الحلمية ثم مستشفي الحميات لتلقي العلاج وصرف الادوية والمتابعة .

واعرب المجندون عن خالص شكرهم للقوات المسلحة وعلي جهودها في المساهمة الفعالة في علاج مرض فيروس سي مؤكدين ان الرعاية الطبية تتم علي اكمل وجه لاتمام الشفاء بأذن الله .

ومن جانبهم أعرب شباب التجنيد الذين تم علاجهم داخل مستشفى بني سويف العسكري عن فرحتهم الشديدة، وقدموا الشكر الى القوات المسلحة التى سارعت إلى علاجهم قبل تفشى الفيروس أو نقله إلى محيطهم من ذويهم وأصدقائهم، وقال أحمد محمد فارس – من مركز العدوة محافظة المنيا –  أحد الشباب الذين تم علاجهم أنه أكتشف إصابته أثناء تقدمه للتجنيد، “ونتيجة لذلك لم ألتحق بالتجنيد وخرجت غير لائق طبيا، وعندما أبلغونى فى إدارة التجنيد بأن أتوجه إلى مستنشفى بنى سويف العسكرى لتلقى العلاج فرحت أنا وأسرتى لإنى أمل مزارعا فى الأرض مع أشقائى”، ورجح إصابته بالفيروس من خلال استخدام أدوات “حلاق القرية”.

وأضاف الشاب أحمد ناجى محمد – من محافظة بنى سويف – أنه عندما علم بإصابته بالفيروس أثناء الكشف الطبى بمنطقة التجنيد شعر بالحزن، ليس لأنه مصاب بالفيروس، ولكن لأنه لم يستطيع الالتحاق بصفوف القوات المسلحة قائلا: “جيشنا رجالة وكان نفسى أكون واحد منهم”.

 وقال ابراهيم رضوان من ( محافظة قنا ) و عثمان حمدى من ( محافظة الاقصر ) ان رحلة علاجهما بدأت عندما ذهبا لتقديم أوراقهما للالتحاق بالخدمة العسكرية و تم اكتشاف اصابتهما بفيروس  ” c ”  و انهما جاءا الى هنا و تم تحويلهما لمعامل التحاليل المركزية بالقاهرة لاجراء التحاليل اللازمة ثم عودتهما لاستكمال اجراءات استخراج اوراق العلاج على نفقة الدولة و كل ذلك دون مطالبتنا بأى مبالغ مالية مع تقديم خدمة طبية متميزة حتى وصلنا لمرحلة العلاج و نتابع حاليا مع الطبيب المعالج و أسعدنا كثيرا قرار العلاج بمستشفى سوهاج العسكرى و ذلك لقرب المسابقة بدلا من الساعات الطويلة للسفر للعلاج بالقاهرة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com