جارى فتح الساعة......
عاجل

الجامعة الأمريكية بالقاهرة تنظم معرض الأميرة فوزية


الوطن المصرى:فتحى السايح 

 تنظم مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة معرضًا بعنوان “الأميرة فوزية: التباين في رؤية وسائل الإعلام الغربيةوالمحلية للمرأة المصرية”. يتناول المعرض رؤية وسائل الإعلام المصرية والدولية للمرأة المصرية من خلال حياة الأميرة فوزية، شقيقة الملك فاروق والزوجة الأولى لشاه إيران.

يُظهر المعرض كيف صورت وسائل الإعلام المصرية الأميرة فوزية كنموذج للمرأة المصرية الحديثة، حيث قادت المبادرات الصحية والجمعيات الخيرية التي عملت على تحسين ظروف المرأة، بينما صورتها وسائل الإعلام الدولية على أنها مجرد أداةسياسي. يستكشف المعرض هذا التناقض من خلال بحثللصور الرسمية والإعلامية للأميرة فوزية، قامت به جانا أمين، الطالبة المصرية الأمريكية، والتي تدرس في الصف الأول الثانوي في أكاديمية ميلتون في ماساتشوستس بالولايات المتحدة الأمريكية. اعتمدت أمين على الأبحاث الأرشيفية التي أجريت في الأرشيف الوطني للمملكة المتحدة ومكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، ولدى أمين شغف بالعلاقات الدولية ودراسات الشرق الأوسط وتولي اهتمام خاص بدراسات النوع الإجتماعي والإسلام.

تقول أمين: “أنا سعيدة للغاية بإقامة معرض الأميرة فوزية في مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث أتيحت لي الفرصة للكشف عن الازدوجية في رؤية المرأة المصرية في وسائل الإعلام الغربية والمصرية. لعبت النساء المصريات دائمًا دورًا بارزًا للغاية في المجتمع، ولكن للأسف، لا يعلم الكثير من الشباب المصري عن هذا التاريخ. آمل أن يساعد هذا المعرض في إلهام النساء المصريات الشابات بالحديث عن قصصهن الخاصة.”

تقول إيمان مورجان، مساعد مدير المشروعات الخاصة بمكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة ومنسقة المعرض: “يقوم هذا المشروع الذي امتد على مدار عام بتقديم رسالة قوية للشباب. إن معرض الأميرة فوزية هو نتاج رحلة بحث مكثف بدأت في أغسطس 2018، وصولا إلى المجلات والصحف والصور الفوتوغرافية التاريخية وإقامة المعرض.” كما تقول مورجان، صاحبة فكرة إقامة المعرض: “نجح المعرض في توصيل رسالة تاريخية للأجيال الشابة ونأمل أن يشجعهم على إجراء الأبحاث.”

تزامن المعرض مع الذكرى السنوية السادسة لوفاة الأميرة فوزية. وألقى الكلمة الرئيسية في الافتتاح المؤرخ ماجد فرج والذي ساهم بمقتنياته التاريخية أيضا في المعرض ومنها مجموعة ألبوم الزفاف الإمبراطوري للأميرة فوزية وشاه إيران عام 1939. يستمر المعرض حتى 31 أكتوبر.

عن admin

اترك رد