جارى فتح الساعة......
عاجل

بالصور : الرئيس السيسي يرد على أهل الشر بإفتتاح مشروعات تنموية جديدة بسيناء والسويس

 

متابعة – خالد عبد الحميد

إفتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة عدداً من المشروعات التنموية الجديدة فى مجال صناعة الحديد والصلب والرخام والجرانيت والإسكان والبترول والطرق والمحاور المرورية ، والتى شملت مصنع الدرفلة رقم (3) بشركة السويس للصلب بالاضافة إلى مشروعات الإسكان الإجتماعى بجنوب سيناء ومجمع لتحلية مياة البحر بالعين السخنة ومصنع الرخام والجرانيت الجفجافة بوسط سيناء والرصيف البحرى بالعين السخنة وعدد من الطرق والشرايين المرورية الجديدة بالسويس وجنوب ووسط سيناء وتأتى تلك المشروعات التنموية التى تنفذها الدولة المصرية إستكمالا لجهودها المتواصلة فى دفع عجلة التنمية وتوفير الالاف من فرص العمل للشباب  ولتحقيق الحياة الكريمة للمواطن المصرى .

حيث بدأت المراسم بوصول السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى مقر شركة السويس للصلب .

وشاهد الرئيس فيلماً تسجيليا من إنتاج إدارة الشئون المعنوية بعنوان ” مستقبل واعد ” استعرض فيه عدد من المشروعات التنموية والخدمية والمحاور والطرق الجديدة التى سيتم إفتتاحها والتى تبرز قدرة المصريين على  تحقيق مصر نهضة تنموية ، وقهرهم التحديات وتحقيق مزيداً من الإنجازات عبر بناء عشرات القلاع الصناعية  فى عبور جديد نحو مستقبل واعد .

وأبرز الفيلم دور رجال جهاز مشروعات الخدمة الوطنية فى إنشاء مزيد من الصروح الإنشائية مسابقين الزمن حتى استطاعوا الإنتهاء من بناء مصنع الدرفلة 3 بالسويس خلال عام واحد فقط بدلاً من ثلاثة أعوام والتى صممت بأعلى المعايير العالمية وبطاقة إنتاجية سنوية بإجمالي 1.4000.000 طن من أطوال حديد التسليح  لتتكون منظومة صناعية متكاملة  ثم ظهرت الإرادة المصرية عبر الاستغلال الصناعى الأمثل لثروة مصر المحجرية بتأسيس الشركة الوطنية المصرية للرخام والجرانيت عام 2016 كشركة مساهمة مصرية لتكون البداية بإنشاء المجمع الصناعي للرخام والجرانيت بمنطقة الجفجافة على مساحة 2 مليون متر مربع ، لتتكون ملحمة إنشائية تجلت خلالها أعمال بناء المنطقة الصناعية لتشمل مجمعاً عملاقاً يضم هنجراً للتصنيع على مساحة 30 ألف متر مربع ومنطقة تشوينات للمنتج النهائي بالاضافة إلى منظومة إدارية متكاملة لتوفير الإحتياجات للعمالة بالمجمع ، ويتم إستخدام المساحات الغير مستغلة في زراعة 150 فداناً لأشجار الزيتون وتنفيذ عدد من مشروعات الإسكان والطرق ومحطات تحلية مياه البحر بالعين السخنة .

والرصيف البحرى بالعين السخنة والذى يعد بداية نقله نوعية ضمن مشروع تداول وتخرين المنتجات البترولية التابع لشركة سوميد وهو منشأ بحرى بطول 3000 متر وبعرض 12 متراً حيث يشتمل على عدد 2 مرسى بعمق 19 متراً والأخر بعمق 15 متراً تم تجهيزهما بالمعدات والأجهزة اللازمة لتشغيل وإستيعاب أكبر ناقله منتجات بترولية فى العالم ، كمنصة الإطفاء والمنصة البحرية الخدمية والتى تحتوى على محطة لتوزيع الكهرباء وأنظمة التحكم بالرصيف.

وألقى اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية كلمة أشار فيه إلى دور جهاز مشروعات الخدمة الوطنية فى تنفيذ العديد من المشروعات الإنتاجية التى تدعم خطط التنمية فى مصر ومن أهمها تنفيذ المشروعات المتكاملة فى مجال صناعة الحديد والصلب ، مستعرضاً بداية صناعة الحديد والصلب فى مصر من أربعينات القرن الماضى إعتماداً على صهر الخردة فى الأفران وبإستخدام الوقود السائل حتى نهاية الخمسينات وإنشاء مصنع حلوان كأول مصنع متكامل للحديد والصلب بتكنولوجيا الأفران العالية وبإستخدام فحم الكوك ، إعتماداً على خام الحديد المستخرج من صحراء أسوان ، وفى عام 1972 تم إنشاء مجمع الصلب لشركة الحديد والصلب المصرية وصولاً إلى بداية الثمانينات وتأسيس شركات أخرى تعمل فى صناعة الحديد والصلب بتكنولوجيا جديدة تقوم على فكرة الإختزال المباشر لخام الحديد بإستخدام الغاز الطبيعى لتحويلة إلى حديد إسفنجى يتم صهرة فى الأفران الكهربائية وتشكيلة بعد ذلك كمنتج نهائى وهذة هى التكنولوجيا المستخدمة حالياً فى شركة السويس للصلب ، وعن التكامل الذاتى لمختلف مراحل الإنتاج أشار مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية إلى إنقسام شركات الحديد والصلب فى مصر إلى  مصانع متكاملة الأنشطة بدءاً بإنتاج الحديد المختزل من مكونات الحديد ثم إنتاج أعود البيليت ثم إنتاج حديد التسليح فى شكل أسياخ ولفائف وغيرها ، ومصانع نصف متكاملة وهى التى تقوم بإنتاج أعواد البيليت من عمليات صهر الخردة ثم إنتاج حديد التسليح منها ، ثم مصانع الدرفلة للحديد والتى يقتصر نشاطها على تدبير أعواد البيليت بالإستيراد من الخارج أو من السوق المحلى لإنتاج حديد التسليح منها وفى مجال الإستثمارات فى قطاع الحديد والصلب فى مصر أشار مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية إلى أنها وصلت نحو 170 مليار جنيه يمثل حجم الإستثمارات فى المصانع المتكاملة ونصف المتكاملة 96% منها بينما يمثل حجم الإستثمار فى مصانع الدرفلة 4% منها فقط

وأكد مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية على أهمية الحديد المدرفل ( حديد التسليح ) لدعم مشروعات البناء والتعمير حيث يمثل من 10 : 12% من تكلفة تنفيذ المبانى والمنشأت ، مؤكداً على الإرتقاء بمنظومة التصنيع المتكاملة بشركة السويس للصلب وأن إنشاء هذا المصنع الثالث لدرفلة الحديد على مساحة (310)

ألف متر مربع ، بطاقة إنتاجية (1,4) مليون طن سنوياً ليزيد من الطاقة الإنتاجية لحديد التسليح فى الشركة إلى (2,3) مليون طن سنوياً ، كما اتاح المصنع الجديد أكثر من 1000 فرصة عمل للعديد من مختلف مستويات التأهيل العلمى ، مشيراً إلى أنه بإفتتاح مصنع الدرفلة الثالث أصبح مجمع مصانع شركة السويس للصلب يضم (11) مصنع وهى مصنع لإختزال مكورات الحديد بطاقة إنتاجية 1,9 مليون طن من مكورات الحديد المختزل سنوياً ومصنع للصهر بإجمالى طاقة إنتاجية 2 مليون طن من أعواد البيليت سنوياً ومصنع للدرفلة بطاقة إنتاجية 2,3 مليون طن من أسياخ ولفائف حديد التسليح سنوياً هذا بالإضافة إلى مصنع للغازات الصناعية ومصنعين للجير ومصنع لتشكيل الحديد وأخر لطحن خبث الحديد وإعادة تدويرة ، مشيراً إلى العمل الجاد والمخلص والأداء المتميز لجميع العاملين الذين أنجزوا هذا المشروع الكبير بالتعاون مع شركة دانيللى الإيطالية والعديد من الشركات المدنية المصرية .

وأكد اللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية إلى أن الله حبا الصحارى المصرية بكميات هائلة من أحجار الزينه والتى تعد من أهم موارد الثروات الطبيعية فى مصر بكميات أكثر من 500 مليون متر مكعب مما جعل العديد من الشركات العالمية تتسابق لإستيراد خام الرخام والجرانيت من مصر ثم العمليات التشغيلية عليه ثم إعادة تصديره مرة أخرى إلى الأسواق العالمية وأنه متماشياً مع متطلبات التنمية الشاملة والإستغلال الأمثل للموارد والثروات الطبيعية فى مصر ودعماً لمشروعات الإسكان والتعمير فإنه سيتم إفتتاح مجمع مصانع الرخام بالجفجافة بوسط سيناءالتابع للشركة الوطنية للرخام والجرانيت ، مشيرا الى أنه بناء على توجيهات السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة قام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالتخطيط لإنشاء ستة مجمعات صناعية كبرى تختص بإستخراج وتشغيل الرخام والجرانيت والتشغيلات الفنية المتعلقة بها ، وأنه بعد إفتتاح الرئيس للمجمع الأول ببنى سويف فى أغسطس من عام 2018 يشرف المجمع الثانى فى الجفجافة بوسط سيناء بالإفتتاح اليوم لتحقيق الإستغلال الأمثل وتعظيم العائد من الرخام المتوفر من جبال سيناء .

مشيراً إلى أن إنشاء مجمع مصانع الرخام بالجفجافة بوسط سيناء وخدماته المختلفة على مساحة 2 مليون متر مربع بالتعاون مع شركة بدرينى الإيطالية والشركة الوطنية للمقاولات ويشتمل على مجموعة من المكونات الاساسية والتى تضم ثلاثة خطوط إنتاج لتشغيل الرخام ومصنع للتشغيلات الفنية بطاقة 2,5 مليون متر مسطح سنوياً ومنطقة تخزين وتداول على مساحة250 ألف متر مربع ومنطقة إدارية تضم المكاتب الإدارية والفنية وقاعات التدريب .

كما أستاذن اللواء مصطفى أمين الرئيس فى قيام اللواء أ ح محمد فتحى إسماعيل رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للرخام والجرانيت بإزاحة الستار إيذاناً بإفتتاح الرئيس لمجمع الرخام بالجفجافة بوسط سيناء .

واستمع الرئيس السيسى لكلمة السيد رفيق ضو نائب رئيس مجلس إدارة شركة السويس للصلب والتى أشار فيها إلى جهود الدولة على مختلف الأصعدة وأهمية صناعة الحديد فى الداخل لتوفير إحتياجات الدولة ، وأشار إلى أن صناعة الصلب تمثل 3% من الناتج المحلى ، 5% من حصيلة الصادرات المصرية ، وأن هذه الأرقام سوف تتضاعف فى المستقبل القريب كما استمع الرئيس السيسى لعرض من المهندس محمد عبدالحافظ رئيس مجلس إدارة شركة سوميد الذى أشار فيه إلى جهود الشركة العربية لإنتاج البترول “سوميد” والتى تأسست عام 1974 لنقل خام البترول من دول الخليج لأوروبا ، كذلك مشروع توسعات الشركة لتقديم خدمات إستقبال وحدة التخزين العائمة وناقلات الغاز الطبيعى المسال بالإضافة إلى تداوال وتخزين ونقل المنتجات البترولية كالمازوت والسولار والبوتاجاز بغرض إستكمال إحتياجات السوق المحلى من المنتجات البترولية وأعادة التصدير

وألقى الدكتور مهندس عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية كلمة استعرض خلالها جهود وزارة الاسكان فى التنمية الشاملة للدولة التى تتم على أرض مدينة السويس وسيناء بسواعد أبناء مصر ، وعبر شبكة الفيديو كونفرانس أعطى السيد الرئيس إشارة افتتاح (239) عمارة بمناطق بإجمالى 3700 وحدة إسكان إجتماعى لتكون تجمعات سكنية جديدة يزيد الفرص التنموية على تلك البقعة الغالية من سيناء بنطاق مدن الطور ونوبيع وأبو زنيمة ، كما تم إفتتاح عدد من مشروعات البنية الأساسية تضمنت إفتتاح طريق النفق – شرم الشيخ بطول 342 كم وإنشاء 2 محور عرضى يصل بين طريق السلام والطريق الدائرى بشرم الشيخ ليشكل بذلك نقلة حضارية لخدمة المناطق السياحية ، إفتتاح طريق الجدى كأحد اهم الطرق الطولية بسيناء والذى يمتد بطول 77 كيلو متراً وعرض 10 أمتار لتحقيق المزيد من التجمعات التنموية والعمرانية على أرض الفيروز ، ولتتواصل الانجازات ولتأمين وسرعة حركة النقل بين المحافظات تم افتتاح المرحلة الأولى من طريق خدمة المحاجر فى المسافة بين نفق المشير وحتى طريق السويس الزعفرانه وهو طريق مزدوج بطول 37 كيلو متراً وعرض 8 متر ، كما تم تطوير وصله أم قمر بطول 37 كيلو متر وعرض 13 م إتجاهين 3 حاره مرروريه وجزيره وسطى بعرض 20م وذلك للربط بين طريق القاهره السويس وطريق القاهره الإسماعليه ،

كذلك تم تطوير طريق جنيفه من المركز الطبى العالمى الى قناة السويس لتسهيل الحركه المرورية بطول 80 كيلومتر وبعرض 13 م 3 حاره مروريه لكل اتجاه ويشتمل على كوبرى مشاه و3 عمل صناعى كذلك افتتاح محطتين لتحلية مياه البحر بالعين السخنة بطاقة 136,000 لخدمه مجمع الأسمده الفوسفاتيه والهيئة العامة للمنطقة الإقتصادية بالعين السخنة ، وكذا مشروع إنشاء كوبرى الجيش المصرى بمدخل محافظة السويس بإجمالى طول 700 متراً وعرض 24 متراً بثلاث حارات مرورية لكل إتجاه ويسهم فى القضاء على التكدس المرورى فى محيط مدخل مدينة السويس .

وقام السيد الرئيس بجولة تفقدية لمصنع الدرفلة رقم (3) يرافقه عدد من شباب الجامعات حيث قام بالتقاط صورة تذكارية مع العاملين بالمصنع وإستمع الى شرح مفصل من المشرفين والمهندسين والعاملين بالمشروع الذى يهدف  لخدمة المشروعات التنموية التى تسابق الدولة الزمن وتتحدى الصعاب من أجل تنفيذها فى أوقات قياسية مع الإلتزام بكافة المعايير الدولية للدقة والكفاءة ، واستمع لشرح عدد من المسئولين والمهندسين حول الإمكانات الفنية وطرق التشغيل بالمصنع والتى روعى فيها إستخدام أحدث النظم العالمية . 

حضر مراسم الإفتتاح الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب والفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من الوزراء والمحافظين وعدد من كبار قادة القوات المسلحة وعدد من الشخصيات العامة والإعلاميين .

عن admin

اترك رد