جارى فتح الساعة......
عاجل

عضو الحزب الديمقراطى الألمانى يزيح الستار عن كل الأسرار فى حواره مع ” الوطن المصرى” : حكاية الـ 600 كيان .. وفشل قاعدة البيانات .. ومستقبل الإخوان فى ألمانيا ( الجزء الأول )

سليمان


حوار – خالدعبدالحميد

تفتخر الأمم دائماً بأبنائها .. ويُقاس تقدمها بما لديها من خبراء وعلماء فى شتى المجالات ، وقد حبا الله مصر بثروة بشرية هائلة ونوابغ فى شتى المجالات من بينهم العالم المصرى أحمد زويل ، والطبيب العالمى مجدى يعقوب ، والعالم الكبير فاروق الباز ، واللاعب محمد صلاح أفضل ثالث لاعب فى العالم ، وغيرهم الكثير والكثير الذين تفوقوا على أقرانهم من البلدان الأخرى ، ولأن ثروة مصر كما قلنا فى شعبها ، الذى يعيش أكثر من 10% منه فى الخارج ، فقد التقينا أحد رموز مصر فى الخارج السياسى المخضرم أحمد سليمان عضو الحزب الديمقراطى الألمانى والمقيم فى برلين ليكشف لنا فى حوار صريح الدور الذى يلعبه المصريين فى الخارج لدعم دولتهم وكيفية استثمار علاقاتهم بكبار رجال الدولة فى البلد التى يقيمون فيها لتصب فى مصلحة الوطن وتكوين لوبى مصر فى الخارج ليكون ظهيراً شعبياً مدافعاً عن الدولة المصرية فى الخارج .

تحدثنا مع ضيفنا فى شتى المجالات وجاءت الإجابات بعضها صادماً ، والبعض الآخر يدعونا للفخر بكوننا مصريين .. وإلى تفاصيل الحوار :

…………………………. ؟

اسمى أحمد سليمان .. مقيم فى ألمانيا من 36 عاماً أعمل بمجال حقوق الإنسان وانخرطت فى السياسة منذ سنوات طويلة وأنا الآن عضوا بالحزب الديمقراطى الألمانى ثانى أكبر حزب بألمانيا ، ولدى علاقات وصداقات عديدة بعدد كبير من المسئولين الألمان وعلى رأسهم وزير الخارجية الألمانى بحكم موقعى داخل الحزب .

……………………………………. ؟

قبل ثورة 25 يناير كان المصريين فى ألمانيا وحدة واحدة ، ولكن وبعد الثورة وجدنا انقساماً شديد جداً فى الجالية المصرية بألمانيا ، وانقسمنا إلى فريقين فريق يضم الإخوان وأنصارهم والمتعاطفين معهم ، وفريق أخر داعم للدولة المصرية ، وبدأنا نشاهد قيادات إخوانية فى ألمانيا تطفو على السطح أثناء وصول الإخوان لحكم مصر ، وفى المقابل بدأنا نتكتل ضد هذا التيار

……………………………………. ؟

المانيا وأوروبا كلها كانت ضد ثورة 2013 وسموها انقلاب وكانت صورة مصر فى أوروبا سيئة جدا بسبب الاخوان كان نشاطهم قوى فى ألمانيا وكانت هناك مساندة كبيرة من تركيا والأتراك الموجودين فى ألمانيا لتأليب أوروبا وألمانيا على مصر وكانوا يدعموا هذا التوجه بأموال كثيرة .

ومؤخراً صنفت ألمانيا الإخوان كجماعة ارهابية ، وهناك حكم محكمة صدر باعتبار الاخوان جماعة ارهابية ، وذلك بعد الزيارات المتكررة للرئيس السيسى لألمانيا ، وما قامت به ووزارة الخارجية المصرية من جهود كبيرة لكشف الوجه الحقيقى لهذه الجماعة وحقيقة من حدث فى مصر ، كما قام الدكتور بدر عبد العاطى سفير مصر فى المانيا بدور كبير فى هذا الأمر .

…………………………. ؟

نعم يوجد فى ألمانيا جالية مصرية كبيرة لا أستطيع تحديد حجمها وعددها لأن هناك الكثير من المصريين غير مسجلين فى السفارة بسبب دخولهم لألمانيا بطريقة غير شرعية ، ومؤخراً صدر قانون بترحيل أى أجنبى فى ألمانيا ومن بينهم المصريين الذين حضروا لألمانيا بطريقة غير شرعية وترحيلهم إلى مصر على نفقة الحكومة الألمانية .

رئيس التحرير وعضو الحزب الألمانى

………………………………………. ؟

يوجد فى الخارج أكثر من 600 كيان ما بين اتحادات وجمعيات وروابط وأندية أسهها مغتربين لخدمة المصريين فى الدول التى يقيمون فيها .. هذه الكيانات تعمل فرادى دون وجود أى تنسيق معها من الداخل وبدلاً من أن تكون هذه الكيانات ظهيراً شعبياً قوياً للدولة المصرية .. راحت تتناحر مع بعضها البعض وتشكك فى عمل الأخر حتى وصل الأمر إلى أقامة دعاوى قضائية من بعض هذه الكيانات ضد البعض الآخر .

……………………………………….. ؟

هناك 3 كيانات هى التى تتعامل مع المصريين فى الخارج وهى وزارات ” الهجرة والخارجية والقوى العاملة ” ولابد أن يكون هناك تنسيقاً بين تلك الكيانات لخدمة المصريين فى الخارج من ناحية ، ومن ناحية أخرى كيفية الاستفادة من عقول وأموال المغتربين ، لا سيما إذا ما علمنا أن المصريين فى الخارج يملكون استثمارات فى الخارج تفوق الـ 200 مليار دولار ، لو نجحت الحكومة فى استقطاب جزء منها لداخل مصر لتغيرت الصورة تماماً وأصبح الاقتصاد المصرى فى مرتبة متقدمة بين اقتصاديات العالم ، ولكن لا يزال لدينا قصوراً شديداً فى هذا الملف رغم ما يُبذل من جهود .                                                                                

………………………………… ؟

معظم المصريين فى الخارج لديهم استثمارات ضخمة فى الخارج ويخشون من ضخها فى مصر بسبب المعوقات ومن بينها البيروقراطية والتعقيدات وتأخر الموافقات ، رغم عمل الشباك الواحد .. كان من المفروض أن يكون هناك متخصصين لتذليل كافة العقبات أمام المستثمرين

واذا قارنا ما يحدث فى مصر بما يتم فى ألمانيا ، فالأمر مختلف فهناك وزارة الاقتصاد تعقد اجتماعا كل 4 أشهر للمستثمرين الأجانب فى ألمانيا لبحث أى عقبات تقف أمامهم فى مشروعاتهم وتذليلها فوراً ، بالإضافة إلى مدهم بأفكار لمشروعاتهم ..أين نحن من هذا الأمر؟

…………………………………….. ؟

لا .. ليس لدينا قاعدة بيانات للمصريين فى الخارج وهذا يُعرقل التواصل مع كل المسئولين وهذه القاعدة من السهل عملها ولكن ليس هناك من يسعى بجدية لتحقيق هذا الأمر المهم

يجب أن يكون فى كل سفارة من سفارتنا بالخارج فريق متخصص ومستشارين فى مختلف المجالات فى الاستثمار والاعلام والتجارة والعمال للتفاعل والتعاطى مع قضايا المصريين بالخارج .. ماذا يفعل المستشار الإعلامى بالسفارة هل نجح فى نقل حقيقة ما يحدث فى مصر بأمانة فى دولة الإقامة ؟ .. هل نجح أو حاول صد الهجمات الإعلامية الموجهة ضد مصر فى الدولة التى يعمل بها ؟ لم يحدث ذلك للأسف .                                                          

لقد طلبت من وزارة الهجرة بضرورة وجود ممثل لوزارة الهجرة على الأقل فى سفارات الدول الكبرى ووعدتنى الوزيرة بدراسة الأمر، وللحق أقول أن وزيرة الهجرة نشيطة جداً فى عملها وتسعى لخدمة المصريين فى الخارج ، ولكن هناك ملفات مهمة لابد أن يكون لها رؤية مختلفة فى التعامل معها لتحقيق الأهداف المرجوة .

( انتظرونا فى الجزء الثانى من الحوار .. غداً )

عن admin

اترك رد