جارى فتح الساعة......
عاجل

فاروق الباز يطالب بدعم منظومة التعليم الجديدة في ” مصر تستطيع بالتعليم”

مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” يختتم جلسات اليوم الأول بجلسة “اسأل الخبراء”

الدكتور وجيه المراغي: يجب التنسيق بين خريجي أقسام التعليم الفني وحجم المصانع وما تنتجه

المهندس فيكتور رزق الله: لابد من تطوير التعليم الفني الجديد ليواكب التحديثات التي تشهدها كل مناحي الحياة

د. هدى المراغي: من الضروري أن يسهم رجال الأعمال والصناعة في توفير فرص لتدريب خريجي التعليم الفني

د. هدى أبو شادي: الانضباط الأخلاقي والإنساني هو البداية الحقيقية لتحسين كل مناحي الحياة في مصر

كتب /  خالدعبدالحميد

أكد العالم المصري الكبير الدكتور فاروق الباز أن عملية الإصلاح التعليمي في مصر تتم خطوة بخطوة، وطالب بضرورة وقوف الجميع خلف منظومة التعليم الجديدة في مصر ودعمها للنهوض بالأجيال القادمة والارتقاء بمداركهم ومستواهم الفكري.

جاء ذلك في جلسة “اسأل الخبراء” التي عقدت في ختام اليوم الأول من مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” الذي تنظمه وزارة الهجرة بمدينة الغردقة، والتي شارك فيها كل من الدكتور فاروق الباز العالم المصري الكبير، والدكتور وجيه المراغي أستاذ ومدير مركز نظم التصنيع الذكية في كلية الهندسة بجامعة ويندسور الكندية، والدكتورة هدى المراغي عميد كلية الهندسة بجامعة وندسور الكندية أيضًا، والدكتورة هدى أبو شادي عضو المجلس التخصصي للتعليم.

ومن جانبه، قال الدكتور وجيه المراغي إنه يجب التنسيق بين خريجي أقسام التعليم الفني وحجم المصانع وما تنتجه، لافتًا إلى أنه لا يجوز أن القيام بنقل التجارب التي يتم تطبيقها وثبت نجاحها في الدول المتقدمة دون الأخذ في الاعتبار اختلاف البيئة والثقافة.

وأضاف وجيه أن 45‎%‎ من العاملين في ألمانيا من خريجي التعليم الفني ويعيشون في وضع اجتماعي متميز، موضحًا أن ألمانيا تحتاج حاليًا إلى خبرة خريجي التعليم الفني بشرط دخولهم إلى البلاد بطريقة شرعية.

فيما قال الدكتور المهندس فيكتور رزق الله عضو المجلس الاستشاري الرئاسي لكبار علماء وخبراء مصر، إن التعليم الفني الجديد يجب تطويره ليواكب التحديثات التي تشهدها كل مناحي الحياة في العالم وليس مصر، خاصة أن العالم أصبح قرية صغيرة وعملية التحديث تستمر ليس على مدار السنة ولكن على مدار الساعة، لذلك يجب إحداث ثورة في تلك المناهج وزيادة التطبيقات العملية وتقليل الجانب النظري.

من جانبها، طالبت هدى أبو شادي عضو المجلس التخصصي للتعليم، بضرورة عودة الانضباط الأخلاقي والإنساني لحياة المصريين، معتبرة أن هذا الانضباط يمثل البداية الحقيقية لتحسين كل مناحي الحياة في مصر.

بدورها، أكدت الدكتورة هدى المراغي عميد كلية الهندسة بجامعة وندسور الكندية، أن التعليم الفني يفتقد إلى الفرص الجيدة والمصانع الصغيرة والمتوسطة التي يمكنها استيعاب مثل تلك الكفاءات، ومن الضروري أن يسهم رجال الأعمال والصناعة في توفير فرص لتدريب الخريجين من التعليم الفني.

وأشادت المراغي بتجربة محافظ البحر الأحمر في تقديم الوجبات الساخنة لمدارس التعليم الأساسي، وقالت إنه نوع من أنواع التكافل الاجتماعي كما أنه يسهم في منع التسرب التعليمي.

وذكرت الدكتورة هدى المراغي أن جامعة القاهرة قامت بتأسيس أول مركز للنانو تكنولوجي منذ عشر سنوات، وقالت: “نحن لدينا أبحاث ذات قيمة عالمية ولكننا نفتقد إلى أساليب التسويق”، مشيرة إلى أن المعرفة والمهارات من أهم عناصر تطوير العملية التعليمية.

كانت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم افتتحت اليوم مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” بمدينة الغردقة بمشاركة عدد من العلماء والخبراء المصريين المقيمين بالخارج والذين يعدون من أنبه الكفاءات المصرية في مجالات التعليم المختلفة.

ويأتي انعقاد مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” تماشيا مع إعلان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عام 2019 عام التعليم، بما يعكس توجه الدولة المصرية للاستفادة من عقولنا المهاجرة بالخارج ضمن استراتيجية مصر لبناء الإنسان المصري، كما يهدف المؤتمر إلى دعم الجهود الحكومية لتطوير منظومة التعليم ما قبل الجامعي والجامعي وكذلك التعليم الفني لتلبية الاحتياجات المحلية والدولية لسوق العمل، إضافة إلى بحث جهود تأهيل المعلم ورفع المستوى المهني وكذلك آليات النشر العلمي ودور خبرائنا بالخارج في دعم ترتيب الجامعات المصرية دوليا.

وجدير بالذكر أن وزارة الهجرة تخلق من خلال سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع” منفذا ومناخا استيعابيا للعقول المصرية المهاجرة في مجال التعليم والبحث العلمي والتعليم الفني لتعظيم الاستفادة ودمج خبراتهم ضمن استراتيجية مصر لتطوير المنظومة التعليمية.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*