جارى فتح الساعة......
عاجل

فى بيان له اليوم .. “المجلس الوطنى للمصريين فى الخارج ” يتصدى لمؤتمر تشويه مصر فى أمريكا


خاص – الوطن المصرى – ناريمان خالد

أصدر “المجلس الوطنى للمصريين فى الخارج ” – تحت التأسيس – الظهير الشعبى للدفاع عن الدولة المصرية فى الخارج بياناً منذ قليل أكد فيه دعمه الكامل للقيادة السياسية وللرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يقود مسيرة الإصلاح السياسى والاقتصادى .

وأن المجلس أصدر هذا البيان بمناسبة الزيارة التى يقوم بها الآن الرئيس عبد الفتاح السيسى للولايات المتحدة الأمريكية بدعوة من الرئيس الأمريكى دونالد ترامب لبحث أخر المستجدات التى تمر بها منطقة الشرق الأوسط .

وجاء بالبيان أنه : ” بالتزامن مع زيارة السيد الرئيس لأمريكا قامت 11 منظمة حقوقية بتنظيم مؤتمر ” لا يزيد عدد أفراده عن 11 عضوا ” !! حضره أعضاء من الكونجرس ومجلس النواب الأمريكى وكان ضيف الشرف خالد أبو النجا الممثل الذى تبنى تشويه مصر والهجوم عليها فى الخارج ، والاستقواء بكارهى الوطن من دول ومنظمات .

واستنكر المجلس مزاعم أبو النجا عن الأوضاع فى مصر وزعمه بأن هناك إعدامات تتم بدون محاكمات بهدف استعداء المجتمع والرأى العام العالمى على مصر ، ومخاطبته لدول الاتحاد الأوروبى وأمريكا للتفاعل مع مزاعمه وأكاذيبه للنيل من مصر  .

كما رفض المجلس فى بيانه الأكاذيب التى أطلقها عضو بالكونجرس الأمريكى والتى ادعى فيها أن هناك 20 مواطنا أمريكيا يُعذبون داخل السجون المصرية – دون أن يقدم دليلا واحدا على صدق كلامه – وأن هذا يؤكد أن هناك حملة مدبرة ضد مصر تنطلق من الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى الضغط على مصر لتقديم تنازلات فى قضايا تمس استقلالها وسيادتها أراضيها .

جاء بالبيان أيضا أن المجلس يؤكد مجدداً أن القيادة السياسية والشعب كيان واحد لا انفصال ولا مجال للوقيعة بينهما ، وأن أى إجراء يمكن أن يُتخذ فيه مساس باستقلالية القرار المصرى سيواجه بمنتهى القوة مهما كانت الجهة أو الدولة التى تقف خلفه أو تدعمه .  

أكد المجلس الوطنى للمصريين فى الخارج أيضاً على ثقته الكاملة فى القوات المسلحة المصرية والشرطة المدنية فى الدفاع عن الوطن والمواطن ، ويثمن تضحيات الأبطال ، ومن سالت دمائهم الذكية دفاعا عن الأرض وهم يواجهون إرهاباً موظفاً لخدمة أهداف سياسية نعلم طبيعتها جيداً .

واختتم المجلس بيانه بدعوة كافة الأعضاء والمنسقين المنتمين له حول العالم بترجمة هذا البيان بكافة اللغات كل فى دولته وبلغته وإرساله لكافة وسائل الإعلام الأجنبية وكشف حقيقة وأبعاد هذه الهجمة الشرسة التى لا تستند إلى دليل أو حُجة والتى نعلم أهدافها وأبعادها ومن يقف خلفها .

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*