جارى فتح الساعة......
عاجل

في ذكرى وفاته الـ 11 |«ثابت»بطل شاهد انتصار الأهلى قبل أن يقضى عليه السرطان

مشوار ثابت البطل مع الاهلي

مشوار ثابت البطل مع الاهلي

تقرير-عابد البنا 

ثابت البطل الذي عشق كيان النادي الاهلي وضحى بالكثير من اجل القلع الحمراء.

كتب «ثابت» اسمه كواحد من رموز العشق للفانلة الحمراء، واهم من أرسو مبادئ الاهلي وعلمها أجيال من اللاعبين.

«البطل» كان حارس مرمى الأهلي في الفترة من 1974 إلى 1991، لعب لسنوات في منتخب مصر، ثم انتقل بعد اعتزاله إلى العمل الإداري، وتولى منصب مدير الكرة في النادي الأهلي.

عاش «البطل» ثابتًا في أعين جماهير الاهلي، حمي عرين القلعة الحمراء لفترات طويلة، ضرب العديد من الامثال في الإخلاص والإنتماء وتفانيه في عمله، وحبه للنادي الأهلي.

وحفر اسمه بالذهب في تاريخ حراسة المرمي المصرية، كواحد من ألمع نجوم الكرة المصرية محققاً العديد من الإنجازات مع الاهلي والمنتخب.

وفى مثل هذا اليوم عام 2005 رحل ثابت البطل عقب مباراة الأهلى والزمالك التى حضرها «البطل» واصر على استكمال عمله كمدير للكرة في النادي الاهلي رغم مرضه الشديد.

وفاز الأهلى بثلاثية نظيفة شاهد «البطل» قبل رحيله بساعات محمد ابو تريكه منها هدفين وعماد متعب هدف، لتصعد روحه إلى السماء عقب مغادرة الملعب، ويتوفى فجر يوم الاثنين 14 فبرايرعام 2005، بعد صراع مع مرض سرطان البنكرياس.

 

ثابت البطل

ثابت البطل

نشأة ثابت البطل 

ولد ثابت البطل قى 16 سبتمبر 1953،في مدينة الحوامدية، وبدأ مسيرته الكرويه بنادى الحوامدية وانتقل إلى نادى الأهلى المصرى عندما اكتشفه أحد أكثر الكشافين شهرة فى ذلك الوقت «العم عبده البقال».

كتب القدر مشوار ثابت البطل الذى ذهب ليرتدى الفانلة البيضاء، ليرميه القدر فى النادى الأحمر ليبدأ مشوار أسطورى وينضم إلى الأهلى المصرى فى موسم 1972-73 فى سن الـ19.

وكتب المقابل المادى لصفقة انتقاله للقلعة الحمراء والبالغ 200 جنيه قصة المجد والتألق للبطل فى الدفاع عن مرمى الأهلى حارسًا وعن كيان النادى مديرًا للكرة.

وقبل بداية مسيرته الكروية الرسمية مع القلعة الحمراء، شارك فى لقاء ودى أمام الاتحاد السكندرى وانتهى بهدف نظيف للمارد الأحمر، وشهد اللقاء تألقا للحارس المنتقل حديثا إلى قلعة الشياطين الحمر.

 

ثابت البطل حارس النادي الاهلي

ثابت البطل حارس النادي الاهلي

«البطل» يحرس عرين النادي الأحمر 

بدأ ثابت البطل مسيرته مع النادى الأهلى رسميا مع موسم 1974-1975، وحرس عرين الأهلى هذا الموسم بالدورى ليحقق أول بطولة دورى له هذا الموسم، ويواصل التألق بعد ذلك مع الأهلى ليحقق بطولات أفريقية وبطولات محلية، وكان البطل من أهم اللاعبين بالأهلى وله دور هام فى كل البطولات التى حققها الفريق فى ذلك الوقت.

وقد حقق الأهلى خلال فترة ثابت البطل 11 بطولة دورى عام و6 بطولات كأس مصر، وحقق مرتين بطولة كأس أفريقيا للأندية أبطال الدورى، وحقق ثلاث مرات بطولة وكأس أفريقيا للأندية أبطال الكؤوس والكأس الأفرو آسيوية للأندية مرة واحدة.

ولمدة 14 عاما، لعب ثابت البطل لمنتخب مصر، وكان البطل بدأ مسيرته الدولية بسبتمبر 1974 حقق خلالها بطولة كأس الأمم الأفريقية 1986، وقد فاز المنتخب المصرى بها بركلات الجزاء، واستطاع ثابت البطل أن يذود عن مرماه فى مباريات البطولة ولم تتلق شباكه سوى هدف وحيد فى مباراة السنغال “مباراة الافتتاح”.

وكان ثابت البطل ضمن قائمة المنتخب المصرى التى وصلت إلى كأس العالم 1990، لكنه لم يشارك في البطولة.

 

ثابت البطل

ثابت البطل

 

«البطل» ينقذ لاعبي الأهلي من الموت

 اقتحمت جماهير الدارويش ستاد الإسماعيلية اعتراضا على قرارات الحكم في الثمانينات بعد أن استطاع جمال عبد الحميد هدفًا رائعًا للفريق الاحمر، ليهرول لاعبي الأهلي إلى غرفة خلع الملابس، لكن الأبواب كانت مغلقة.

تدخل ثابت البطل لركل الباب بقدميه، ليكسره و يمر لاعبي الأهلي، بعد أن كانت الجماهير تلاحق اللاعبين و الجهاز الفني، لينقذ البطل زملائه من كارثة.

 

 

 

اعتزال ثابت البطل

اعتزال ثابت البطل

اعتزال «ثابت البطل»

اعتزل البطل مع نهاية موسم 1990 /1991 بعد بطولة كأس مصر التى حصل عليه الأهلى بعد فوزه على أسوان فى النهائى بهدف دون مقابل.

وكان هو كابتن الأهلى بالمباراة لينهى مسيرته الكروية سواء مع الأهلى أو المنتخب بعدما استمر فى الملعب لمدة 17 عاما.

وقال ثابت الطل إنه أجبر على الاستمرار مع الاهلي مؤكدًا انه كان يرغب في الاعتزال عام 1986.

وأضاف أن سبب اعتزاله في موسم 1991 هو كبر سنه وعدم استطاعته الاستمرار وحتى لا يضيع تاريخه، مشيرًا إلى انه قرر الاعتزال حفاضاً على تاريخه.

 

ثابت البطل

ثابت البطل

البطل مديراً للكرة بالنادي الاهلي

في عام 1995 وقع اختيار مجلس إدارة الأهلي على ثابت البطل ليتولى منصب مدير الكرة بالنادي، وطوال 5 سنوات قضاها في هذا المنصب قاد ثابت البطل الأهلي إداريا للفوز بـ 9 بطولات.

وفى 28 أغسطس 2000 طلب ثابت البطل من ادارة النادي الاهلي  بعدم الاستمرار في منصبه بعد أن قضى 5 سنوات مديرًا للكرة في القلعة الحمراء، واتجه بعد ذلك إلى ليبيا في منصب مدير الكرة بنادي الاتحاد الليبى.

وعاد إلى النادي الأهلي بعد أن قرر مجلس إدارة النادي في جلسته التي عقدها مساء الإثنين 7 يوليو 2003 تعيين ثابت البطل مديرًا للكرة امتدادًا لجهوده المخلصة في هذا المنصب طوال 5 سنوات من قبل.

حقق البطل خلال تلك الفترة القصيرة كأس السوبر المحلى على حساب الزمالك عام 2003 ودرع الدوري موسم 2004 – 2005 قبل انتهاء المسابقة بسبعة أسابيع وبأرقام قياسية غير مسبوقة ليصبح عدد بطولات الأهلي أثناء تولى ثابت البطل منصب مدير الكرة 11 بطولة.

 

قبلة «أبو تريكة»على رأس «ثابت البطل» قبل وفاته

قبلة «أبو تريكة»على رأس «ثابت البطل» قبل وفاته

قبلة «أبو تريكة»على رأس «ثابت البطل» قبل وفاته

مساء الاحد 13 فبراير 2005 جلس ثابت البطل في اخر مباره لها قبل رحيله على مقاعد البدلاء «ملفوف ببطانية» لتحميه من برودة الجو ولإخفاء ضعفه جسده الذي فقد نصفه بسبب السرطان

وخالف تعليمات الأطباء لرغبته فى مساندة اللاعبين فى لقاء القمة أمام الزمالك، في واحدة من التضحيات التي ولم تنسها جماهيرالاهلى.

وارسل أبو تريكة قبلة الوداع الأخيرعلى رأس ثابت البطل بعد الهدف الثاني في مباراة الأهلي والزمالك بالدوري الممتاز موسم 2005 لتظل تلك الصورة خالدًا في ذاكرة جماهير الاهلي.

تحامل «البطل»على نفسه في أيامه الأخيرة، وصنع درس في الأخلاص للنادى الأهلى وواصل عمله على دكة الأهلى رغم مرضه الشديد.

وودعت الكرة المصرية فجر الاحد 14 فبراير 2005 بعد ساعات من لقاء القبه ليكتب اسمه كأحد أفضل حراس المرمى في مصر وأفريقيا وأحد أفضل مديري الكرة في تاريخ النادي الأهلي ولم ينساه أحد وتظل ذكراه خالدة في قلوب الجميع بحبه وعشقه وتضحياته لناديه.

 

أرشيفية

أرشيفية

تريكة وشيتوس يحيون ذكرى رحيل «البطل»

أحيا نجما النادى الأهلى محمد أبو تريكة، ووائل رياض شيتوس، لاعبا الفريق السابقان، ذكرى رحيل ثابت البطل، مدير الكرة بالأهلى، وحارس الفريق السابق.
حيث كتب لاعب المنتخب المصرى، والأهلى المعتزل، محمد أبو تريكة، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، قائلًا “فى يوم ذكرى الكابتن ثابت البطل رحمه الله عليه، رمز الوفاء والحب الشديد للنادى الأهلى وجماهيره”.

بينما علق، وائل رياض شيتوس، والمتزوج من ابنة البطل الراحل، عبر صفحته الشخصية على موقع «انستجرام»، قائلًا :”مهما حاولت أديلك حقك أكيد مش هعرف، بس اللى اتعلمته فعلا منك، إن الإنسان سيرة وسمعة.

وأضاف شيتوس “أنت مفيش حد بيسمع اسمك غير لما يقول كلمة واحدة بس كان راجل، ثابت البطل حمايا العزيز ربنا يرحمك وإن شاء الله نتقابل على خير فى الجنة”.

Capture121
Capture1

 

 

 

 

عن admin

اترك رد